اسباب منع استجابة الدعاء

اسباب منع استجابة الدعاء

 

أسباب عدم اجابة الادعيه

قسم علماء الدين أسباب عدم استجابة دعاء العبد لله إلى قسمين ، على النحو التالي:

السبب الأول: أن الله لا يستجيب أحيانًا لنداء العبد لأنه يقصد منه أن يفعل شيئًا أفضل مما يريد ، لذلك يتأخر الله في الاستجابة للدعاء حتى يرضى العبد بما يريد ويكون أعظم دليل على كرم الله.

السبب الثاني: الذنوب والجرائم المختلفة التي يرتكبها الإنسان أو تمسكه بخطيئة معينة قد تكون سببًا في عدم الاستجابة لذلك الشخص.

 

الخطايا التي تمنع الاستجابه

وقد اتفق معظم علماء الدين على الذنوب التي تمنع الاستجابه للدعاء ، لكن هذا لا يمنع من وجود الذنوب الأخرى التي قد تسببه. هذا هو السبب في أن الشخص الصالح الذي يريد الاقتراب من الله يجب أن يبتعد عن بعض غضب الله حتى يكون قلبه مرتاحًا له. وسيحصل على كل ما يريده في حياته ، خاصة إذا كان ذلك مفيدًا له. أما الذنوب المقيدة للدعاء فهي:

(قلة النية ، خبث الفراش ، النفاق أمام الإخوة ، الكفر بالتوبة ، تأخير صلاة الفريضة حتى ينقضي وقتها ، وترك كل شيء على مقربة من الله بالصدقة ، واستخدام الفاحشة والفظاظة في القول).

 

المعاصي التي تمنع إجابة الدعاء

أشرنا في الفقرة السابقة إلى مجموعة الخطايا التي اتفق عليها العلماء والتي يمكن أن تؤدي إلى عدم الاستجابة للدعاء بجميع أنواعها ، وبعد ذلك ستتعلم بالتفصيل نفس الذنوب التي تمنع الالتماسات.

 

النية السيئة: ينوي الإنسان سوء نية تجاه أشخاص معينين ويريد إعدامهم بأي شكل من الأشكال ، سواء كان ذلك ماديًا أو معنويًا ، بالدعاء عليهم بالشر.

شر الفراش: أن الإنسان يدعو إلى الخير بلسانه ، ولكنه يخفي الشر في قلبه ويرغب أن يحدث للآخرين.

النفاق مع الأخوة: هذا ليس نفاقًا مع الإخوة هنا ، ولكن النفاق بشكل عام والتعامل مع أي شيء آخر غير ذلك في القلب يؤدي إلى الصلاة غير المستجاب.

تأخير الصلاة الإلزامية حتى انقضاء مدتها: والمقصود هنا أن يؤخر الإنسان أداء الصلاة ، أو تعمد ضمها.

التخلي عن القرب من الله: أن يتخلى العبد عن الدعاء والتضرع إلى الله لأداء العبادات المختلفة وأداء الأعمال الصالحة التي تنذر بالبلاء وتسهل أمور مثل العدل والإنصاف.

استخدام الفظاظة في القول: إن من الأمور التي تمنع الدعاء قول الكلام السيء والشتائم المختلفة ، وللأسف هذا شيء انتشر في مجتمعاتنا العربية. هذه الأيام.

 

الدعاء بالتوبه

عندما يرتكب شخص ما بعض الذنوب المذكورة أعلاه ، عن طريق الخطأ أو عن قصد ، يمكنه ان يدعو الله ويطلب المغفرة لما هو مذنب به ، وعليه أن يدعي بالتوبة والمغفرة لفترة من الوقت حتى يتلقاها الله ، وبعد ذلك يمكنه أن يدعو لما يشاء ، وهذه الذنوب غير معقولة. في وقت سابق لهذه الادعيه.

 

الدعاء

كلمة الدعاء هي مصدر من الفعل دعا ، وكثير منها توسلات وتضرعات بلغة الدعاء ، ما يطلبه العبد من اللهه – سبحانه – أو ما يشاء. وهكذا يمكن تعريف الترافع في الشريعة بقدر ما يطلبه العبد من ربه -سبحانه وتعالى – بما فيه خير له في عالمه وفي الدنيا الآخرة ، وقد سأله الله تعالى أن يصلي ، وجاء الدليل على ذلك في كلام الله تعالى (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)

(ادعوا رَبَّكُم تَضَرُّعًا وَخُفيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ المُعتَدينَ* وَلا تُفسِدوا فِي الأَرضِ بَعدَ إِصلاحِها وَادعوهُ خَوفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحمَتَ اللَّـهِ قَريبٌ مِنَ المُحسِنينَ)

 

ثمار الدعاء

قرن الله تعالى الادعيه بثماره العظيمة ، وجعله ذا أهمية كبيرة في الإسلام ، ومنه نذكر ما يلي: جعل الله تعالىالدعاء أحد أبواب الاجابه لأوامره ، لأن طاعته واجبه ، وله المجد. يعتبر الله تعالى الدعاء له عبادة يقترب بها المسلمون منه ويمجدوه. وقد وعد الله تعالى الدعاة أن ينجوا قلوبهم ، لأنه معه تيسر أمورهم ويخرج همومهم وكربهم. الصلاة من باب التوكل عليه والمجد له. فالمتضرع يفوض الله أمره ويعتمد عليها فقط ، فسر الدعاء هو الاتكال على الله – تعالى – دون غيره. بالدعاء ينال العبد الثمار التي كان يأمل فيها ، فالصلاة بيقين تحقق الأمر الذي يأمله المسلم ويأمله. تستجاب الدعاء بإذن الله سبحانه وتعالى. تفتح الصلاة أمام المصلى لذة الجهاد مع الله تعالى.

(وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ)

(قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)

الدعاء يعني تأكد ان الله تعالى هو ربنا وإلهنا الواحد. من خلال الادعيه ، يدرك الإنسان المفهوم الضمني بأن الله ، القدير ، هو القادر على كل شي ، وأنه وحده يستحق العبادة.

 

 

أضف تعليق