القراءة وتنمية الذات للإنسان

القراءة وتنمية الذات للإنسان

القراءة هى اساس الإنسان منذ نشأته، لأنها تساعد على النمو العقلى ووعى الذاكرة و النشاط الذهني الذي يعمل على تنبيه الحواس مع تنمية المهارات اللغوية والفكرية، فالقراءة هى غذاء للعقل والصديقة والرفيقة وهى الرحلة والسفر، لذلك القراءة تساهم فى بناء شخصية الإنسان منذ الاساس و غذاء المعلومات، ايضا تساهم فى تقدم الشعوب و بناء الحضارات، فالقراءة هى عملية معرفية تعتمد على الحروف اللغوية لتكوين المعانى المختلفة، كما تسهل عملية الفهم و الادراك و تساعد فى استرجاع المعلومات من الزاكرة و معرفة وصف ما يدور بداخله.

القراءة و تنشيط مشاعر الإنسان

القراءة عند ممارستها تخلق راحة داخلية و احساس القارئ بمختلف المشاعر سواء “إنسانية او عاطفية او درامية و غيرها من مشاعر الحب والحزن والشجن”، فيظهر تفاعل القارئ عندما يستفيد مما قراء وعندما يقراء بتمعن و تركيز خارجى و داخلى، لذلك نقدم لكم فى هذا المقال شرح للقراءة وأنواعها ومتسوياتها وأهميتها لكل مرحلة فى عمر الإنسان.

القراءة وأهميتها

القراءة لها مفايهم مختلفة لكل انسان، فهناك من يرى انها هواية لكن ذلك خطاء لأن القراءة ليست هواية بل هى عملية معرفية تمثل الاحتياج الداخلى للانسان و تعكس ما به بداخلها، فالقراءة بالنسبة للعقل مثل الماء و الطعام بالنسبة للإنسان، كما يختلف درجة الاحتياج من إنسان  لأخر فهى تعتمد بالأخير على مدى حب الانسان لها والممارسة، فقد تمثلت احتياجات الانسان التى يمكن تمثيلها بالقراءة فى شكل هرمى يمكن له ان يحدد مكانة القراءة ومستواه مع ترتيب اولوياته فى حياته.

القراءة نجد بها الشكل الهرمى تعددت  المستويات “تحقيق الذات – التقدير – الحب و الأمان – الاحتياج العضوى”

هنا يكون مستوى تحقيق الذات على رأس الهرم ، ذلك المستوى نراه فى بعض الاشخاص الذين يقومون بالقراءة للتطوير من اجل الطريق الوظيفي الذي يسعي فيه، يأتى بعده مستوى التقدير فذلك لمن يستخدم القراءة من اجل زيادة المعلومات و المعرفة و اكتساب الخبرات المتعددة ذلك لعلو شأنه، فكلما زادت معرفته يحصل على تقدير واحترام من المجتمع، المستوى التالى هو الحب و الأمان فيكون ذلك لمن تملكه العاطفة اى للأشخاص العاطفيون فداخل القراءة يحصلون على عاطفيتهم و مشاعرهم، كما يوجد بعض الأشخاص يرون فى القراءة جانب الأمان من المشكلات و دائرة الحياة فهى تمثل الملجاء الأمين لهم،كما نجد فى المستوى الأخير الاحتياج العضوى ذلك لمن يعتبر القراءة غذائه فهو يصل له من كثرة شغفه بالقراءة و لا يقدر على الابتعاد عنها، فيصل الى تمثيل القراءة له مثل النوم والطعام والشراب.

فنجد انواع مختلفة للقراءة يتحدد عليها ما يصل له الإنسانو الآن سنتعرف على انواعها:

القراءة الصامته – القراءة الجهرية – قراءة الاستماع – القراءة التحليلية – القراءة الناقدة

القراءة الصامته و القراءة الجهرية هما النوعان الأكثر شيوعا بيننا، فالقراءة الصامتة من اهم انواع القراءة فهى الطريقة الأسهل و الأكثر استخداما، بالنسبة للقراءة الجهرية هى القراءة بالصوت العال فذلك النوع  يعطي فرصة للتمثيل بالكلام و اضافة طرق للشرح مع التحدث فيستخدم فى التمثيل و الإلقاء الشعرى مما يزيد الثقة بالنفس و الشرح الأسهل و الاستجابة الاسرع .

الفهم القرائي

القراءة لها فهم قرائي يتميز لدى كل انسان باختلاف الادراك العقلى والمستوى الذهنى و المعلومات المرتبطة بالمهارات القرائية، فما هو الفهم القرائي؟

الفهم القرائي يعد اعلى من العملية المعرفية فهو التفاعل مع النص ليقوم المخ بعملية انتاج الاستخلاص النهائي للمحتوى المقروء والافكار المستفادة متبع فى ذلك قواعد الكتابة و الإملاء، كما يعد للفهم القرائي خمس مستويات على شكل هرم يبداء بالمستوى الحرفى و قمته الهرمية المستوى الابداعى و المستويات التى بالمنتصف تكون طريق للقليل من الاشخاص، فأغلبية القراء يمارسون القراءة حتى المستوى الحرفي، و الآن سنقدم لكم مستويات الفهم القرائي ومفهمومها فهم خمسة مستويات  “المستوى الحرفي – المستوى التنظيمي – المستوى التفسيرى او الاستنتاجى – المستوى النقدى – المستوى الابداعى”

-اولا :

المستوى الحرفي: هو أول مستويات القراءة يحتوى على معرفة الافكار و المعلومات  المتوفرة بالاضافة لبعض المهارات و هى:

  • فهم المعانى الصحيحة للكلمات
  • معرفة التفاصيل و الافكار و التشابه ان وجد بالنص
  • القدرة على اعادة صياغه الكلمات بالمعانى الصحيحة

-ثانيا:

المستوى التنظيمي: هو ثانى المستويات بالقراءة و هو يحتوى على القدرة فهم و ادراك الموضوع فهو يكون متميز بالقدرة على الآتى:

  • فهم المصطلحات و المفردات اللغوية و الاعجمية
  • فهم العناوين الرئيسية و الافكار و تفاصيل النص
  • فهم الافكار و المعانى الموصلة الى الافكار النهائية
  • القدرة على تنفيذ التعليمات ان وجدت

-ثالثا:

المستوى التفسيرى او الاستنتاجى: هو ثالث المستويات بالقراءة و هو يحتوى على فهم وادراك الافكار الخفية بالنص و فهم المعانى من خلال ذلك القدرات:

  • تحليل الشخصيات
  • ربط الاحداث و التنبؤ بالنتائج او النتائج الاقرب للحدوث
  • استنتاج و فهم الاحداث و الافكار الخفية الغير مصرح بها فى النص
  • معرفة النتائج الغير مهمة و الحقائق الغير مرتبطة
  • معرفة الشخصيات و نقاط ضعفهم و قوتهم دون التصريح بذلك
  • استنباط  و استنتاج ما يدور فى الخفاء و معرفة البيئة الخاصة بهم

-رابعا:

المستوى النقدى: هو رابع مستويات القراءة ويحتوى على فهم  القارئ وقدراته على الحكم بطرق فلسفية ترجع الى امتلاكه لبعض المهارات التى توصل لذلد المستوى فهو المستوى  القبل الاخير و قليليين من يصل لها،  فتتمركز المهارات بالتالى:

  • التمكن من الفصل بين الخيال والواقع
  • الوصول الى اهداف الكاتب الحقيقية الخفية
  • الحكم على النص وربط  العناويين و الافكار برأس الموضوع ومدى ارتباطهم بالواقع و الخيال
  • تحديد الافكار و ربطها بتسلسل العبارات
  • تميز الافكار و التوصل الى مايحدث خلف الستار
  • فهم المعلومات الحقيقة والآراء الخاصة بالكات

-خامسا:

المستوى الابداعى: يعد ذلك المستوى هو الاخيرو خامس مستويات القراءة، لم يصل الى هذا الحد سوى اقل القليليين فهو يحتوى على فهم المحتوى المقدم من قبل اتمام القراءةو يحتوى على رد فعل القارئ بعد انهاء النص، يجب ان يحتوى القارئ على عدة مهارات :

  • توقع الاحداث وربط الافكار
  • التنبؤ بالنهاية وترتيب الاحداث
  • رؤية المشكلات ووضع الحلول
  • محاكاة النص فى العقل و القدرة على تخيل الاحداث
  • تحويل الموضوع الى جداول او نقاط مبسطة
  • الترجمه الى لغه او اكثر
  • التمكن من اعادة الصياغه
  • تحليل الشخصيات
  • فهم نظريات الكتاب من رأس الموضوع

لماذا نهتم باختلاف مستويات القراءة؟

لم نهتم بمستويات القراءة للانتقال بين المستويات، فلا فائدة للقارئ من تتبع المستوى فهو ممارس للقراءة و تمتزج مهاراته فينتقل بين المستويات تلقائيا، لكن يوجد فوائد اخرى للقراءة تظهر فى الآتى:

  • مساعدة الآباء للأطفال فى تحديد الأهداف لتحسين وتنمية المهارات.
  • المساعدة فى الفهم و الادراك و اكتساب المهارات التى لا يملكها
  • تحديد الاهداف و الاستفادة من النصوص و المواقف و الأخذ بها ذك من القراءة و التى تصنف فيها الى “القراءة التحليلية والقراءة الناقدة”.

أضف تعليق