محتويات المقال

بحث الكتابة العلمية

الكتابة العلمية نوع من انواع الكتابات ، و لها مهارات كتابة مصممة خصيصاً لنقل المعلومات العلمية إلى الآخرين بطريقة سهلة و مُبسطة ، الكتابة العلمية لها العديد من الانواع المختلفة، إما بحث ، او مفالة دورية أو متسلسلة ، و يعتمد اسلوب الكتابة الخاص بها على الغرض المقصود منها او الجمهور الموجه إليه ، تقدم هذه المقالة نبذة سريعة للمساهمة في فهم و إستيعاب المعلومات الأساسية عن خصائص الكتابة العلمية

خصائص الكتابة العلمية :
هناك العديد من اساليب و خصائص الكتابات العلمية ، منها التقليدية، الواضحة، دقيقة و موضوعية ، و سوف نتكلم عن كل نوع من هذه الخصائص
الكتابة العلمية التقليدية : لها عدة قواعد دقيقة و معروفة تتعلق بالعديد من النقاط و هي :
البناء : إن يكون الشكل العام المقالة العلمية مرتباً و مُنسقاً حسب عدة عناوين، و تتضمن المعلومات أسفل كل قسم
الأسلوب : الكتابة العلمية لها نمط خاص و اسلوب مُعين في البحث و كتابة التقرير ، و مناقشة التحديات التي مر بها البحث
الهدف : لكل كتابة علمية هدف و سبب يصف غرضها
الملخص : هي عبارة عن الاستنتاجات النهائية للتقرير و التي تُكتب في آخر كل تقرير
النتائج : لكل تقرير نتائج يجب ان نصل لها و نكتبها في نهاية هذه التقارير ، و يتم تقييم هذه النتائج و مقارنتها مع نتائج الدراسات السابقة
المراجع : لابد من إرفاق المراجع و جدول للاختصارات و المصطلحات المستخدمة

الكتابة العلمية الموجزة : و التي لا يتم فيها شرح الفكرة اكثر من مرة عن طريق تكرارها ، سواء عن طريق إعادة صيغة الجمل بطرق اخرى او تكرار الكلمات ، لأن ذلك يُصعب فهمها

الكتابة العلمية الواضحة : و فيها تحتوي كل جملة على فكرة معينة، و الفقرة تشرح هذه الفكرة ، و لا تتجاوز فيها الفقرة نصف الصفحة ، و إذا كانت اطول من ذلك يتم إذا تقسيمها إلى عدة عناوين فرعية

الكتابة العلمية الدقيقة : و تستخدم فيها الكتابة العلمية كلمات مثل متطابقة بدلاً من متطابقة تماماً؛ لأنها تحمل نفس المعنى ، و يتم إجتناب الكلمات الغامضة مثل شبه ، تقريباً ، معظم ، مقبول على نطاقً واسع ، الجميع يعرف ذلك
لا يستعمل في المقالة العلمية أي الفاظ عامية إلا للضرورة ، و لا تستخدم اختصار إلى آخره ” الخ”.
تستعمل الكتابة العلمية أسلوب مُهذب، ولا تستخدم الأسلوب الأدبي، ولا ضمائر المتحدث أو المُخاطب ، يتم فقط استعمال المصدر و ضمير الغائب ، مثل : يتحدث هذا التقرير ، بدلاً من سأعرض في هذا التقرير.

الكتابة العلمية موضوعية :
تستعمل الكتابات العلمية الاسلوب المنطقي الذي يخاطب العقل ، ولا تميل الكتابة العلمية إلى الأسلوب العاطفي ، و لا يتم استعمال ألفاظ تضخم من المواقف

الكتابة العلمية لا تستخدم الإقتباسات مباشرة :
يجب أن يكون الاقتباس ضرورياً لإثبات دليل على موضوع معين ، أو لإثبات الاقتباس و شرحه ، و يعد استخدام الإقتباسات نادراً في الكتابة العلمية لأن الأفكار هي الاكثر أهمية ، و تفسيرها بالكلمات الخاصة يدل على فهمها اكثر من شرحها عن طريق الاقتباس من شخص آخر ، وذلك بالطبع لا يعني عدم الاستشهاد من المصدر.

الكتابة العلمية تشرح عن طريق الجداول و النقاط :
الكتابة العلمية تستخدم الجداول و الرسوم البيانية و الصور الفوتوغرافية ، لشرح و توضيح الفكرة ، و يجب ان تكون الرسوم البيانية سهلة و بسيطة لا تحتوي على جمع المعلومات، فقط الرئيسية ، ولا يتجاوز شرح كل نقطة على الرسم اكثر من سطر.

كيفية البدء بالكتابة العلمية :
يجب أولاً تحديد الاشخاص الذين يقرأونها لضمان فاعلية الكتابة ، أي ينبغي توجيه الكتابة و معرفة أسلوب كتابتها ، و تحديد الهدف من الكتابة
كيفية تحديد الجمهور المستهدف :
أول سؤال: لمن ستكون الكتابة ؟ هل إلى شخص معيّن، أو إلى منظّمة، أو إلى مجموعة من الأشخاص لهم اهتمامات مختلفة، أم اهتمامات مُتشابهة؟
ثاني سؤال: ما هو مستوى الجمهور الثقافي، ومستوى تدريبه، ومستوى خبرته في تخصص المادّة المكتوبة؟
ثالث سؤال: ما الذي يحتاج الجمهور إلى معرفته، وهل سيكون التّقرير مُثيرًا لإهتمامهم؟
رابع سؤال: ما الذي ينتظره الجمهور من كاتب الدّراسة، وما الذي سيتعلّمه منه؟ قد يتألفّ الجمهور من الخبراء، وهم على علم واسع بموضوع المناقشة، قد يكونوا علماء، أي أنّهم سيفهمون المفاهيم العلميّة بسهولة، ويحتاجون إلى معلومات جديدة لمعرفتها، وقد يكون الجمهور من الطّلاب الذين إمّا أن تكون لديهم معرفة سابقة محدودة بالموضوع ويحتاجون إلى معرفة جديدة، أو أن يكون الموضوع جديدًا تمامًا بالنّسبة لهم، وقد يكون الجمهور من عامّة النّاس الذين إمّا أن يكونوا مهتمّين بالموضوع أو ليس لديهم أي معرفة عنه، ويجب أن يكون أسلوب الموضوع بسيط على قدر فهمهم.

غرض الكتابة :
عند تحديد الغرض من الكتابة، سيتحَدّد أسلوبها ، مثلاً الغرض من الكتابة العلميّة هو نشر نتائج وأفكار صحيحة، وشرح موضوع معيّن، والغرض من الكتب الدّراسيّة هو التّدريس ، و
الغرض من النّكات هو جعل الجمهور يضحك، و شرح موضوع معين

كيفيّة تحديد الغرض من الكتابة :
السؤال الأول: لماذا يُكتب التّقرير؟
السؤال الثاني: ما الذي سيصل إليه التّقرير في النّهاية؟
السؤال الثالث: ما الذي يحتاجه أسلوب الكتابة ليكون فعّالًا؟
السؤال الرابع: ما هو أفضل أسلوب للكتابة

أغراض الكتابة العلميّة :
الغرض الأساسيّ من الكتابة العلميّة ليس التّرفيه، بل توصيل معلومات جديدة بطريقة سهلة إلى المُتلقّي، وبعض هذه الأغراض هي: تقديم نتائج جديدة. تقديم رؤية جديدة فعليّة حول العمل المنشور. طلب تمويل بحث عمليّ. الكتابة لتعليم شيء جديد. الكتابة لإعطاء الإرشاد في موضوع مُعيّن. الكتابة لتقديم معلومات. الكتابة للتّواصل مع النّاس. والأهم من هذه الأغراض هو معرفة الغرض الرّئيسيّ من البحث، وكلّ ما تقدّم العمل في التّقرير يجب الإجابة على سؤال: هل كلّ شيء مُترابط وذو صلة بالغرض الرّئيسيّ أم لا؟

كيف يؤثّر غرض الكتابة على أسلوبها :
عند التّفكير في ما هو الغرض، فأهمُّ سؤالين هُما ما الذي يحتاجه الجمهور؟ ولماذا سيأخذون المعلومات من هذه الدّراسة تحديدًا؟ مثلًا إذا كان الهدف من التّقرير هو شرح مفهوم الجاذبيّة، فإن ما سيتمّ شرحه سيكون أكثر تفصيلًا إذا كان المُتلقّي على معرفة سابقة بالفيزياء، حتّى لو كانت معرفته سطحيّة، أمّ إذا كان المُتلقّي أو الجمهور عالماً بالموضوع، يجب الإيجاز قدر المستطاع وإيراد معلومات جديدة بدل التكرار. يؤثّر على أسلوب الكتابة مكان نشر التّقرير، مثلًا إذا كان في مجلّة أو صحيفة أو في كتب مدرسيّة ستكون مساحتُه صغيرة ؛ إذًا سيكون الغرض من الكتابة هنا إيجاز أكبر قدر من المعلومات بعبارات قصيرة ومفهومة .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك لتصلك أحدث المقالات

أحدث المقالات

Arabic Arabic French French Italian Italian Spanish Spanish Turkish Turkish