محتويات المقال

حواديت اطفال قبل النوم

يحتاج الطفل قبل النوم أن يستريح ويشعر بالأمان والطمأنينة حتى يستطيع أن ينام ساعات متواصله فيجب على والديه أن يرويان له قصصًا مضحكة أو أدبية أو دينية تتناسب مع عمره ويمكنه فهمها بمفرده. حينها ينام وهو يشعر بالسعادة لوجود والديه إلى جانبه وهما يحكيان له القصص المختلفة، ولا شك أن كل طفل يحتاج لقصص يستطيع من خلالها تخيل الأحداث، لذلك يجب أختيار القصه حسب عمر الطفل. وهذه القصص هي وسيلة لتعليم الأطفال وغرس القيم الأخلاقية وتوسيع آفاق تفكيرهم وتحسين قدراتهم على التركيز والفهم والاستيعاب، وهناك العديد من حواديت اطفال قبل النوم الهادفة والممتعة التي سنشاركها معك خلال هذه المقالة. سنتعرف على كافة التفاضيل من خلال موقع كام كلمة.

حكاية العصفور المخدوع

بطل هذه الحكاية هو صياد يدعى “حسن”، في يوم عاصف للغايه خرج حسن لاصطياد العصافير، وكانت الطيور الصغيرة تهرب الى أعشاشها بسبب الطقس العاصف، و كان هناك عصفوران على الشجرة يتحدثان مع بعضهما البعض على جذع الشجرة تحديدا حول طريقة حصولهما على الطعام لإطعام صغارهما، وسمع الطائران سهام الصياد “حسن” تسقط عليهم في كل مكان. هرعوا للهروب وأصيبوا بالذعر الشديد وبدأوا يطيروا بين الأشجار حتى لا تصطدم بهم سهام الصياد، وأثناء هروبهم تناثر الغبار ودخل في عيون حسن،  فظن الطائر أن الصياد حسن ينادي عليلهم وقال للطائر اللآخر أن الصياد سيشعر بالأسف تجاههم ولن يوجه سهامه إليهم، فقال له الطائر الآخر: لا تنخدع بسبب دموع الصياد وتظن أنه تعاطف معنا لانه لو شعر بالتعاطف معنا فما كان القى علينا سهامه، فلا تنظر إلى دموع عينيه، بل تنظر إلى فعل يديه.

وهذه من حواديت اطفال قبل النوم التي لها معنى كبير حيث تعلم الطفل أن لا ينخدع بدموع اي شخص ويتعاطف معه بل يجب عليه  أن ينظر الى ما يقوم به الشخص فعليا معه وما هي افعاله تحاهه فالأفعال وحدها التي تثبت صدق المشاعر والمحبة لا الدموع.

حكاية بائع الزبادي

احدى حكايات اطفال قبل النوم هي حكاية بائع الزبادي .ذات مرة كان هناك رجل يدعى محمود كان يمتلك محلًا صغيرًا في إحدى القرى ويبيع فيه منتجات الألبان والزبادي، وكان كل الناس حريصين على شراء الحليب منه يوميًا، وذات يوم كان لدى البائع محمود عبوات زبادي لا أحد يرغب في شرائها حتى فسد صلاحيتها. وبعد التفكير، قرر محمود الاحتفاظ بهم في الثلاجة بدلاً من التخلص منهم، وذات يوم جاء رجل ليشتري الزبادي، فباع له البائع محمود الزبادي منتهي الصلاحية، فعاد الرجل إلى منزله وأكل الزبادي فحدث اليه تسمم في المعدة وبقي في الفراش عدة أيام وبعد أن تعافى ذهب إلى البائع محمود وأخبره أنه باع له الزبادي منتهي الصلاحية وأخبره عن مرضه ولكن نفى البائع محمود ذلك وقال له إن اللبن جديد وطازج، واستمر البائع في خداع الناس حتى لم يعد أي من الزبائن في القرية يشتري منه، وذات يوم أخرج ابن البائع محمود علبة من الزبادي من الثلاجة لأكلها لأنه شعر بالجوع الشديد وفجأة كثر عليه التعب والاتهاب حتى سقط على الأرض و يبكي من شدة الألم. فأسرع البائع محمود لاصطحاب ابنه إلى الطبيب، وأخبره الطبيب أن ابنه أصيب بتسمم غذائي بسبب انتهاء صلاحية الزبادي الذي أكله أبنه، وقام الطبيب بعمل غسيل معدة للطفل، وبعد ذلك تعافى، و أدرك البائع محمود في هذا الوقت أنه كان سببًا في إيذاء الآخرين وأنه سيفقد ابنه بسبب غشه، ووعده بعدم تكرار المعصية وطلب من الله أن يغفر له.

وهذه تعبتر من حواديت اطفال قبل النوم التي نخرج منها بعبره مهمة وهي عدم الغش وعدم خداع الناس والتعلم أن الغش له نتائج سلبيه كثيرة جدا وأيضا فان الغش حرام شرعا.

إقرأ أيضا علاج الكحة والبلغم عند الاطفال.

حكاية الكتكوت المغرور

صوصو هو كتكوت شقي وحكايته من أجمل حكايات اطفال قبل النوم . رغم صغر سنه يلاعب اخوته ولا يستطيع تحمل البقاء في المنزل، وأمه دائما تحذره من الذهاب بمفرده، لانها تخاف عليه من الحيوانات والطيور الكبيرة أن تلحق به أي أذى. لم يسمع كلام والدته  وترك الكتكوت المنزل و ذهب، وقال في نفسه: صحيح أنني صغير وضعيف ، لكني سأثبت لأمي أنني شجاع وجريء.

في طريقه، قابل الكتكوت الأوزة الكبيرة ، ووقف بثبات أمامها ، ومد رقبته وقال لها: لا أخافك.  ثم ذهب في طريقه والتقى صوصو باللكلب، ووقف أمامه بحزم. ثم مد الكلب رأسه ونبح بصوت عال: هو. هو. التفت إليه العصفور وقال: لا أخاف. ومضى صوصو حتى قابل الحمار. قال له: صحيح أنك أكبر من الكلب. كما ترى ، أنا لست خائفًا منك! قال الحمار في عجلة من أمره: هـ. ه. ثم قابل  ونادى عليه وقال له: أنت أكبر من الأوزه والكلب والحمار لكنني لا أخافك منك. كان الكتكوت يسير سعيدًا بجرأته وشجاعته، فابتعدت عنه جميع الطيور والحيوانات التي قابلها ولم تؤذيه، ربما كانوا يخافون  من جرأته.

سار بجوار بيت النحل، فدخل بطريقة سريعة ومطمئنة، وفجأة سمع أزيزًا مزعجًا، وهاجمته نحلة صغيرة، وطعنته بإبرة في رأسه، فركض بسرعة، حتى دخل المنزل وأغلق الباب على نفسه. قالت له أم صوصو:  الحيوانات العظيمة لا بد من أنها أخافتك. فقول وهو يبكي: لقد تحديت كل الحيوانات الكبيرة ولكن هذه النحلة هي من اخافتني.

تعتبر هذه من حواديت اطفال قبل النوم المهمة أيضا حيث أنها تعلم الطفل أن يطيع أمه لانها تعرف أكثر منه في أمور الحياة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك لتصلك أحدث المقالات

أحدث المقالات

Arabic Arabic French French Italian Italian Spanish Spanish Turkish Turkish