اضرار برشام منع الحمل

اضرار برشام منع الحمل

يمكن أن تسبب الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل ببعض الآثار الجانبية لدى بعض النساء، ومن الجدير بالذكر أن هذه الآثار الجانبية ليست خطيرة حيث من الممكن أن تكون هناك بعض المخاطر من جراء استخدام حبوب منع الحمل كما هو الحال مع أي دواء آخر، وسنعرض لكم في هذا المقال اضرار برشام منع الحمل ، وذلك على موقع كام كلمة .

الاثار الجانبية المؤقتة

حدوث تبقيع بين الدورات الشهرية:

  • النزيف المهبلي في فترات مابين الدورة الشهرية، وعادة ما يتوقف النزيف في غضون ثلاثة أشهر من بدء تناول حبوب منع الحمل.
  • وقد يكون هذا النزيف بسبب محاولة الرحم استيعاب البطانة الرقيقة للرحم أو محاولة الجسم التكيف مع مختلف مستويات الهرمونات .
  • وتجدر الإشارة إلى أن حبوب منع الحمل تكون فعالة خلال فترات النزيف طالما أنه تم استخدامها بشكل صحيح ودون تخطي أياً من الجرعات المسموحة .
  • ولكن عليك استشارة طبيبك إذا كان لديك نزيف حاد أو غزير لمدة 3 أيام أو أكثر ، أو إذا استمر النزيف لمدة 5 أيام أو أكثر بالرغم من تناول حبوب منع الحمل .

الغثيان:

  • قد تعاني بعض النساء من غثيان خفيف عندما يبدأن بتناول حبوب منع الحمل ، والذي يمكن تخفيفه عن طريق تناول الحبوب مع الطعام أو في وقت النوم.
  • عادة ما يختفي أو يزول بعد فترة ، ولكن إذا حدث ذلك وكان الغثيان شديد أو استمر لأكثر من ثلاثة أشهر  ، فعليك الحصول على مساعدة طبية ، حيث يعتبر ذلك من اضرار برشام منع الحمل.

ألم الثدي:

  • في الشهر الأول من استخدام موانع الحمل ، يعد ألم الثدي من الآثار الجانبية الشائعة نسبيًا ، والذي يحدث بسبب حقيقة أن موانع الحمل لم تثبط المبيضين ، أي أن الجسم مازال ينتج هرموناته الخاصة به .
  • بالإضافة إلى حقيقة أن الجسم يتلقى كميات إضافية من هرمون الاستروجين التي تتواجد في حبوب منع الحمل ، لكن تختفي هذه الأعراض بعد الشهر الأول من تناول الحبوب.

الصداع:

  • تؤدي التغيرات الهرمونية إلى إصابة العديد من النساء بالصداع ، وقد أفادت بعض النساء أن الصداع يتحسن خلال فترة تناول حبوب منع الحمل.
  • بينما تتفاقم حالات الصداع الأخرى وتصبح أكثر تكرارا ، خاصة في الأسبوع الذي لا يتناولن الحبوب، ويعتبر ذلك من أبرز اضرار برشام منع الحمل .

تقلب المزاج:

  • قد تعاني بعض النساء من آثار جانبية يمكن أن تؤثر على قرارهن بالبدء في تناول حبوب منع الحمل ، ومن هذه الآثار إلى التقلبات المزاجية أو الاكتئاب ، لذلك من الضروري مراجعة الطبيب لمعرفة تاريخ المرضي من الاكتئاب قبل بدء العلاج بحبوب منع الحمل.

انخفاض الرغبة الجنسية:

  • تشير التقديرات إلى أن نسبة النساء اللاتي يعانين من انخفاض الدافع الجنسي تتراوح من 5 إلى 10٪ من جميع النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل .
  • الهرمونات الاصطناعية في هذه الحبوب وغيرها من موانع الحمل الهرمونية من الممكن أن تقلل من الرغبة الجنسية لدى بعض النساء.

الإفرازات المهبلية:

  • عند النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل ، قد يتغير الإفراز المهبلي لأن ترطيب المهبل قد يزيد أو ينقص .
  • أو من الممكن أن تتغير طبيعة تلك الإفرازات خلال فترة تناول حبوب منع الحمل ، حيث أن تلك التغييرات تكون غير ضارة عادةً.
  • إلا أن تغير لون أو رائحة الإفرازات يمكن أن يشير إلى الإصابة بالعدوى، لهذا فمن الضروري مراجعة الطبيب  عند حدوث تلك التغيرات.

محظورات تناول حبوب منع الحمل

بالرغم من أن استخدام حبوب منع الحمل يعتبر آمن لغالبية النساء ، إلا أنه من الأفضل عدم استخدام حبوب منع الحمل للمدخنات فوق سن ال 35 عامًا ، ولكن إذا كانت المرأة لا تدخن يمكنها استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية حتى سن اليأس ، ولكن منع الحمل الهرموني محظور إذا تعرضت المرأة سابقًا إلى إحدى الحالات التالية:

  • تخثرات أو جلطات دموية في الذراعين أو الساقين أو الرئتين.
  • ارتفاع ضغط الدم غير المنتظم.
  • أمراض القلب أو الكبد الشديدة.
  • سرطان الثدي أو سرطان الرحم.
  • الصداع النصفي المرتبط بالأورة ، وتُعرَّف هذه الهالة على أنها سلسلة من الاضطرابات الحسية التي تحدث قبل وقت قصير من بداية نوبة الصداع وتستمر عادةً لمدة 20 إلى 60 دقيقة ، وتتراوح هذه الاضطرابات من  إلى الشعور بالخدر في جانب واحد من الجسم أو عدم القدرة على التحدث بوضوح.

اقرأ أيضا: بخاخ ماء الارز للشعر

مراجعة الطبيب

يجب عليكِ مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن إذا كنت تعاني من أي من الحالات التالية أثناء تناول حبوب منع الحمل المركبة:

  •  وجع بطن.
  • ألم في الصدر.
  • اكتئاب.
  • إغماء.
  • نتوء في الثدي.
  • النوبات.
  • تطور مشاكل في العين مثل الرؤية المزدوجة أو فقدان الرؤية أو عدم وضوح الرؤية.
  • ظهور طفح جلدي وشديد الحساسية.
  • الشعور بألم شديد أو تورم في الساقين.
  • تقلبات مزاجية حادة.
  • صعوبة الكلام أو التحدث.
  • اليرقان أو تلون الجلد باللون الأصفر.
  • انقطاع الطمث مرتين أو ظهور أي من  علامات الحمل.
  • الشعور بالصداع لأول مرة ، أو أن يكون الصداع شديد جداً.

أضف تعليق