طريقة حساب ايام التبويض

طريقة حساب ايام التبويض

تعتبر الدورة الشهرية جزء من النظام التناسلي للمرأة، حيث تشكل فترة الاباضة والحيض أحد أطوار الدورة، والتي تتكون أيضاً من طورين آخرين هما الطور الأصفري والطور الجريبي ، وسنعرض لكم في هذا المقال طريقة حساب ايام التبويض، وذلك على موقع كام كلمة .

متى تكون أيام التبويض

  • عادة تحدث الإباضة قبل 14 يومًا من بدء الحيض ، ويرتبط طريقة حساب ايام التبويض بمعرفة متوسط ​​طول الدورة الشهرية.
  • لذلك إذا كان متوسط ​​طول الدورة الشهرية 28 يومًا ، فإن الإباضة تحدث في 14 من الشهر من الدورة الشهرية ، وبما أن اليومين اللذين يسبقان الإباضة ويوم الإباضة هما أكثر الأيام خصوبة ، فإن الأيام 12 و 13 و 14 هي الأيام التي يكون فيها احتمال الحمل أكبر بالنسبة لمتوسط ​​الدورة الشهرية والتي تستمر 28 يومًا.
  • ولكن إذا كان متوسط ​​الدورة الشهرية 35 يومًا ، تحدث الإباضة في اليوم 21 ، والأكثر خصوبة اليوم هي 19 و 20 و 21 منها ، وإذا كانت الدورة الشهرية قصيرة ، أي حوالي 21 يومًا ، تحدث الإباضة في اليوم السابع تقريبًا ، و أكثر أيام الخصوبة هو اليوم الخامس والسادس والسابع.
  • احتمالية الحمل في الأيام الخمسة السابقة للإباضة مع يوم الإباضة هي الأعلى ، وإذا حدث الجماع قبل الإباضة بخمسة أيام ، فقد يحدث الحمل لأن الحيوانات المنوية يمكن أن تعيش لمدة تصل إلى خمسة أيام في جسم المرأة.
  • من بين هذه الأيام الستة ، يكون احتمال الحمل أعلى في اليومين السابقين للإباضة ، باستثناء يوم الاباضة نفسه ، وتجدر الإشارة إلى أنه بعد الاباضة ، يمكن للبويضة الناضجة أن تعيش فقط من 12 إلى 24 ساعة ، وبعد ذلك تنتهي فرصة الحمل ، وبالتالي يجب على المرأة الانتظار حتى تاريخ الإباضة التالي إذا أرادت الحمل.

علامات حدوث الإباضة

في البداية يُوصى بالجماع في أقرب وقت ممكن ليوم الاباضة، وذلك اذا كنتِ ترغبين في حدوث الحمل، أما عن طريقة حساب يوم الاباضة، فهناك بعض العلامات و الأعراض التي تدل على حدوث الاباضة، نذكر منها ما يلي:

  • حدوث ارتفاع في درجة حرارة الجسم حيث ترتفع درجة حرارة الجسم أثناء الإباضة قليلاً حوالي 0.5-1 درجة مئوية، ومن الممكن فحص درجة الحرارة عن طريق استخدام  ميزان الحرارة. 
  • ارتفاع في مستويات الهرمون المنشط للجسم الأصفر، ومن الممكن قياسه عن طريق جهاز ‏الاباضة المنزلي. 
  • الشعور بألم عند لمس الثدي. 
  • الانتفاخ. 
  •  تنقيط خفيف للدم من المهبل أوالتبقيع . 
  • الشعور بمغص وألم طفيف على أحد جانبي البطن.
  • تغير الإفرازات المهبلية، حيث أنه قبل الإباضة بقليل من الممكن ملاحظة زيادة الإفرازات المهبلية الرطبة الشفافة ذات الطبيعة المطاطية .

إمكانية حدوث الحمل قبل فترة الحيض وبعدها

  • بشكل عام ، من غير المحتمل حدوث الحمل في الأيام التي تسبق الحيض باجماع الأطباء ، خاصة إذا كانت الدورة الشهرية عند المرأة منتظمة وتستمر 28 يومًا. 
  • يجب على المرأة التي لا ترغب في الحمل أن تستخدم وسائل منع الحمل خلال هذه الأيام .
  •  وبسبب الطبيعة المرنة لنافذة الخصوبة وكما ذكرنا أعلاه ، يمكن للحيوانات المنوية أن تخصب بويضة ناضجة فقط في غضون 24 ساعة بعد الإباضة ، وبالتالي تتم طريقة حساب ايام التبويض، حيث لا توجد فرصة للحمل بعد ذلك حتى الدورة الشهرية التالية.
  •  أما عن إمكانية حدوث الحمل بعد انتهاء الدورة الشهرية ، فمن الممكن أن يحدث الحمل مباشرة ، وذلك لأن الحيوانات المنوية يمكن أن تخصب بيضة ناضجة في غضون 3-5 أيام بعد الجماع.

اقرأ أيضا: روشتة لعلاج الجيوب الانفية

اضطرابات ومشاكل التبويض

تعتبر فترة الإباضة من أهم مراحل الدورة الشهرية حيث أن أي مشكلة صحية أو اضطراب يمكن أن يؤثر على خصوبة المرأة ويعرضها لخطر ضعف الخصوبة أو العقم وإليك بعض المشاكل التي قد تواجهها المرأة :

  • متلازمة تكيس المبايض: يعتبر هذا الاضطراب هو السبب الأكثر شيوعًا لضعف الخصوبة أو العقم عند النساء ، وهي حالة يتضخم فيها المبيضان بسبب نمو كيس غير طبيعي داخلها ، حيث تكون هذه الأكياس صغيرة وعادة ما تمتلئ بالسوائل، وتؤثر هذه الحالة على إفراز الهرمونات وتعطل جهاز التبويض ، ويظهر لدى المريضة عدد من الأعراض والعلامات مثل: السمنة ، ونمو الشعر غير الطبيعي ، ومقاومة الانسولين ، وحب الشباب.
  • اضطرابات ما تحت المهاد: منطقة ما تحت المهاد تتحكم في إفراز الهرمونات التي تنظم الدورة الشهرية ، مما يؤدي إلى حدوث خلل في الدورة الشهرية أو انقطاع الطمث، تشمل العوامل التي تؤدي إلى اضطرابات ما تحت المهاد ما يلي: الإفراط في ممارسة الرياضة ، والتوتر النفسي ، وفقدان الوزن الشديد.
  • فشل المبايض المبكر: أو ما يسمى بفشل المبايض الأساسي ، ويعني عدم قدرة المبيضين على إفراز هرمون الاستروجين بشكل طبيعي ، أو عدم القدرة على إنتاج البويضات بانتظام ، بحيث يحدث النقص مبكرًا قبل سن الأربعين ، ومن بين الأعراض المرتبطة بها ؛ عدم انتظام الدورة الشهرية وصعوبة الحمل أو العقم والتعرق الليلي وانخفاض إفرازات عنق الرحم وصعوبة التركيز .

أضف تعليق