محتويات المقال

الحمل في الشهر السادس

يمتد الشهر السادس من الحمل من الأسبوع الرابع والعشرين إلى الأسبوع السابع والعشرين؛ أي خلال الثلث الثاني من الحمل، وهذا الثلث هو من أكثر مراحل الحمل راحة؛ بسبب اختفاء أو عدم حدوث الحمل المبكر. تزداد مستويات الطاقة و النشاط لدى المرأة الحامل، ويزداد حجم الثديين، لكن الإحساس بالألم يقل عند لمسها، ويزداد حجم البطن. من التغيرات التي تطرأ على الجنين خلال الثلث الثاني من الحمل، فهو يكون قادر على التثاؤب، ويمكنه اللمس، وتكون المرأة قادرة على الشعور بركلات الجنين بوضوح، وقد يتضاعف وزنه خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى العديد من الأمور الأخرى. وسنشرح في هذه المقالة كل شئ عن الحمل في الشهر السادس. سنتعرف على كافة الفاصيل من خلال موقع كام كلمة.

أعراض الحمل في الشهر السادس

الشهر السادس من الحمل قد يشمل أعراض وصعوبات تتلخص في ما يلي:

  • الاحتقان الناتج عن زيادة تدفق الدم إلى الأغشية المخاطية في الجسم، بما في ذلك الأنف، والأدوية التي يمكن الحصول عليها أثناء الحمل يمكن أن تساعد في التخفيف من الاحتقان.
  • التورم الخفيف في القدمين والكاحلين، والذي يمكن أن تعاني منه 3 من كل أربع نساء حوامل وهو تورم كبير في القدمين والكاحلين.
  • تزداد حساسية اللثة ونزيفها، لذا يجب زيارة طبيب الأسنان إذا كانت اللثة حمراء زاهية وتنزف بسهولة، فهذه الأعراض قد تدل على التهاب اللثة.
  • تشنجات الساق التي تبدأ عادة في الثلث الثاني من الحمل وتستمر حتى نهاية الحمل، ويمكن أن تظهر هذه التشنجات نتيجة زيادة الهرمونات في الجسم و بسبب زيادة الوزن ونقص الكالسيوم أو المغنيسيوم.
  • الدوخة الناتجة عن انخفاض ضغط الدم وهذا الانخفاض يرجع جزئيا إلى زيادة تدفق الدم إلى الجسم. يمكن خفض ضغط الدم عن طريق تناول وجبات صغيرة وشرب الكثير من السوائل.
  • آلام أسفل البطن، تسمى ألم رباط الرحم المستدير، هي الأربطة التي تساعد على تمدد البطن ودعم حجمه المتزايد.
  • يمكن أن يحدث أيضا تضخم في الأورده الذي يسبب البواسير والدوالي ، ولكن لحسن الحظ هذه الحالات تختفي بعد الحمل إذا لم تنجب المرأة مصابة بها قبل الحمل.

الفحوصات اللازمة عند الحمل في الشهر السادس

قد تشمل الفحوصات الطبية التي قد يقوم بها الطبيب لكي يطمئن على صحة الأم و الجنين في الشهر السادس من الحمل ما يلي:

  • قياس ضغط الدم.
  • قياس وزن الأم.
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية.
  • فحص مرض السكري وفحوصات  الدم.
  • فحص العيوب الخلقية والاختبارات الجينية الأخرى.
  • فحص السائل الأمنيوسي.

إقرأ أيضا كابتن أمريكا المنتقم الأول.

نصائح للأم الحامل في الشهر السادس

سنقدم بعض النصائح التي تساعد في الحفاظ على صحة الأم والطفل خلال الشهر السادس و الثلث الثاني من الحمل، ومنها ما يلي:

  • الحصول على لقاح الأنفلونزا : في حالة وجود أي موانع وبعد استشارة الطبيب، وقد لا يحتوي اللقاح على مسببات الأمراض فلا داعي للقلق. يتفاعل اللقاح مع جهاز المناعة عن طريق إنتاج مركبات بروتينية خاصة تسمى الأجسام المضادة تمنع الإصابة بالأنفلونزا عند وجود فيروس أنفلونزا حي في الجسم، ومن المهم أخذ لقاحات للحامل لأن مسار الإنفلونزا أثناء الحمل يمكن أن يكون معقدًا، ويمكن أن يسبب مضاعفات مثل: الالتهاب الرئوي أو التهاب عضلة القلب، وإذا اخترق فيروس الأنفلونزا المشيمة، فيمكن أن يسبب الولادة المبكرة أو الالتهاب الرئوي الخلقي عند الجنين في بعض الأحيان.
  • زيارة طبيب الأسنان : هذا الامر مهم حتى لو لم تكن المرأة تعاني من مشاكل في الأسنان واللثة قبل الحمل؛لأن الجنين النامي يستهلك جزءًا كبيرًا من الكالسيوم المخزن في الجسم، مما يقلل من صلابة الأسنان ويسبب تسوس الأسنان، كما أن التغيرات الهرمونية يمكن أن تجعل اللثة أكثر عرضة للالتهابات والنزيف والتورم.
  • التغذية المتوازنة : هي أفضل طريقة لتزويد الجسم بجميع العناصر الغذائية، لكن لا يمكن الحصول على ما يكفي من الفيتامينات من الطعام وحده لذلك يجب الالتزام بالفيتامينات التي سيكتبها الطبيب لكي كالكالسيوم والحديد وغيرهم من الفيتامينات المهمة لصحة الأم ولصحة الجنين.
  • الزيادة المستمرة في الوزن: تعد مؤشرًا مهمًا لصحة الحمل. تتأثر زيادة الوزن أثناء الحمل بنوع جسم المرأم وحجم الجنين. ومع ذلك، يجب مراقبة الزيادة في الوزن من قبل الطبيب.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أثناء الحمل: يمكن أن تمنع المضاعفات أثناء المخاض وتقليل مخاطر الولادة القيصرية إذا استمر الحمل دون مضاعفات وسمح الطبيب بالتمارين الرياضية، تحتاج المرأة الحامل إلى ممارسة الرياضة لإعداد جسدها للولادة، كما أن ممارسة الرياضة يزيد من مستويات الطاقة، ويحسن الدورة الدموية، ويزيد من القدرة على التحمل ويساهم في ارسال الاكسجين الي الجنين بشكل جيد للغاية، مما يقلل من خطر حدوث مضاعفات داخل الرحم.
  • زياره الطبيب عند التغيرات الهرمونية: أثناء الحمل يمكن أن تسبب هذه الاضطرابات  الهرمونية حرقة المعدة والإمساك، لذلك يجب على المرأة الحامل أن تتناول وجبات صغيرة في كثير من الأحيان.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك لتصلك أحدث المقالات

أحدث المقالات

Arabic Arabic French French Italian Italian Spanish Spanish Turkish Turkish