ثروة ميسي

ثروة ميسي

ثروة ميسي ، ثروة ليونيل ميسي يتطلع إليها الجميع، فبعد أن كان طفلًا فقيرًا أصبح من أكثر لاعبي العالم ثراءً بموهبته الكروية، يلعب ليونيل ميسي منذ بدايته في مشواره الكروي في نادي برشلونة الأسباني وحقق معهم الكثير من البطولات، يبلغ مجموع ثروة ليونيل ميسي مبلغ الـ400 مليون دولار أمريكي، ويحصل على عائد سنوي قيمته 127 مليون دولار، وفقاً لتقديرات مجلة “فوربس” الأمريكية في تقييم أصدرته في تاريخ أكتوبر من عام 2019 سنلقي الضوء عن كثب علي مصادر ثروة ميسي عبر مقالنا هذا في موقع كام كلمة .

ثروة ليونيل ميسي البالغ من العمر 33 عاماً، تضخمت منذ أن بدأ خطواته الأولى مع فريق برشلونة الإسباني عام 2004، وعلى مدار 16 موسماً متتالياً لم يغير انتمائه أبداً ولم يرحل عن ملعبه المفضل “كامب نو” في إقليم كتالونيا، وظل محافظاً على قميص “البارسا” مكذباً كل الأخبار المتتالية التي تظهر في كل فترة انتقالات بأنه في طريقه للمغادرة لخوض تجربة جديدة، فهو القائد الحالي لمنتخب الأرجنتين وفريق برشلونة، ويمكن أن نسلط الضوء على أهم عاملين في ثروة ليونيل ميسي، حيث يحصل حالياً على راتب سنوي من نادي بالإضافة لمكافآت تصل إلى 92 مليون دولار، وهناك مصادر دخل إضافية قادمة من عقود الرعاية مع الشركات بكل أنشطتها، حيث يروج لها حول العالم على كافة وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي.

يتربط ميسي بأكثر من شركة عالمية ترعاه ويروج لها في المقابل مثل ( أديداس للأحذية والأزياء الرياضية، وشركة المشروبات الغازية بيبسي، وماكينات الحلاقة جيليت، وشركة الطيران التركية، وتاتا للسيارات، وكونامي للألعاب الإلكترونية في كرة القدم، والعديد من شركات الاتصالات وبيوت الأزياء الإيطالية ذات الشهرة على الصعيد العالمي).

ليونيل ميسي ليس فقط أسطورة حية في ملاعب كرة القدم، لكنه علامة تجارية وله العديد من المشاريع التجارية والاستثمارات السياحية، وهو توسع في هذه المجالات الاقتصادية في السنوات الأخيرة، لتأمين مصادره المالية مستقبلاً خاصة بعد أن يتخذ قراره بالاعتزال، فكان مفترض أن يشهد عام 2020، افتتاح حديقة ترفيهية تحمل اسم ” ميسى إكسبيرينس بارك ” في مدينة نانجينج بالصين، لكن نتيجة انتشار وباء فيروس كورونا ” كوفيد-19″ سيكون هناك تأجيل في تاريخ الافتتاح لم يتم الإعلان عنه حتى الآن.

ثروة ليونيل ميسي أكثر من 400 مليون يورو فقط نقداً، لكنها أكثر عند احتساب قيمة الأسهم التي يملكها في مشاريعه، هو مثلاً يملك استثمارات بقيمة 170 مليون دولار في الحديقة الترفيهية في الصين، وهو يدخل شريكاً في هذا الاستثثمار الترفيهي مع شريكين عملاقين وهما مع Mediapro Exhibitions  وPhoenix Group.

ميسي ينافس في الموضة

ثروة ليونيل ميسي تحتوي على استثمارات في مجال الأزياء والموضة، هو أطلق مجموعة أزياء تحمل علامته التجارية في شهر سبتمنبر عام 2019، بقيادة مصممة الموضة الشهيرة فرجينيا هيلفيغر وساعدتها شقيقة ميسي ” ماريا سول ” وتم تصميم خط الأزياء من حياة النجم الأرجنتيني ومشواره الذهبي مع برشلونة ، فميسي لا يتفاعل على صفحات الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي للتسلية فقط، بل يستغلها لكي يربح أيضاً مزيداً من الأموال تخدم ثروة ليونيل ميسي.

ثروة ليونيل ميسي لها نشاط في عالم الموضة فيملك مجموعة أزياء تحمل علامته التجارية ، يحقق ميسي من نشاطه الإعلاني على “انستجرام” مبلغ 18.7 مليون دولار في صفحته الرسمية، حيث يتابعه 147 مليون شخصاً من حول العالم.

اقرا ايضا : عيوب برنامج سيجنال

ميسي الأعلى راتباً في إسبانيا

ميسي هو أكثر الرياضيين على مستوى الأجر السنوي في العامل خلال عام 2019، وفقاً للقائمة الصادرة من مجلة “فوربس” الأمريكية، ووصل مجموع ما يحققه سنوياً 127 مليون دولار، هذا يجمع بين راتبه ودخله من عقود الرعاية.

هو أصبح اللاعب الأعلى راتباً في الدوري الإسباني منذ نوفمبر عام 2017، بعد أن وقع عقداً جديداً وقتها مع برشلونة يمتد إلى عام 20121، وحالياً هناك مفاوضات بطيئة مع الإدارة للتوصل إلى اتفاق جديد، وسيكون هناك زيادة أخرى في الراتب.

يصل راتب ميسي الحالي مع برشلونة إلى 618 ألف دولار في الأسبوع، وكان قبل ذلك يحصل على مبلغ 434 ألف دولار في عقده القديم.

تخفيض راتبه 70% مع برشلونة

في أزمة فيروس كورونا، أعلن ميسي عن قرار لاعبي برشلونة حول تخفيض أجورهم بنسبة 70% طوال أزمة توقف المباريات وكل الأنشطة الكروية محلياً وقارياً، قائلاً: الجميع اتفق على تخفيض الراتب طواعية لمساعدة النادي على سداد رواتب الموظفين في كل الإدارات دون تأثير، وسيكون هناك مساهمات أخرى من اللاعبين لكي يحصل كل عامل على نسبة 100% من راتبه في ظل الأزمة العالمية.

هناك أخبار تتحدث عن وجود مفاوضات تجمع بين ميسي ووكيله أعماله مع إدارة إنترميلان الإيطالي، للتوصل إلى اتفاق حول انضمامه للفريق مما يعني أن مشواره مع برشلونة سيكون نهايته في عام 2021، وتناقلت وسائل الإعلام هذا الخبر من قناة “TNT Sports” الأرجنتينية.

لكن ميسي نشر “ستوري” على حسابه في انستجرام، لينفي هذا الخبر ووصفه بالمزيف، مؤكداً على عدم وجود أي مفاوضات للانتقال إلى إنترميلان، وأيضاُ لا وجود لمفاوضات للانضمام إلى فريق نيولز أولد بويز الأرجنتيني، الذي كان أول فريق يلعب له ميسي عندما كان ناشئاً قبل السفر إلى أوروبا والانضمام إلى أكاديمية “البارسا”.

 

 

 

أضف تعليق