إرجاع الزوجة بعد الطلاق الثالث

إرجاع الزوجة بعد الطلاق الثالث

الرجوع ثانية بعد الطلاق، لقد قام الفقهاء بتعريف الرجوع مره اخرى على انه: طلب رجوع الزوجة لزوجها بعد أن يطلقها مرة اولى ومره ثانية وتكون طلقة غير بائنة ” في وقت العدة ” بدون عقد ولا مهر جديد ولا زفاف جديد لكي لا تدمر حياتهما

قال الله -تعالى-:(الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَن يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّـهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّـهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّـهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّـهِ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)

لقد حلل الله سبحانه وتعالى للرجل أن يقوم برد زوجته مرة اخرى في فترة العدة والتي تكون خلال ثلاثة أشهر سواء وافقت ام لا لأنه له الحق في ذلك وقد تم ذكره في القرآن الكريم في قوله -تعالى-:(وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَٰلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا)

كيفية الرجعة بعد الطلاق

كيف يتم الرجوع لو طلق الزوج زوجته طلقة غير بائنة وكانت ما تزال في فترة العدة، يمكنه ان يعيدها الى ذمته ويسمح له نكاحها ومن اقوال السنه انه يجد ان يكون هناك شهود على عودتهم، ويقول العلماء انه من الواجب الإشهاد على الرجوع. الرجل يكون بطريقتين هما:

الرجوع قولاً: وتكون عندما يقول الزوج لزوجته لقد “أرجعتك” ، أو “لقد اعادتكي الى عصمتي” وهذه الجمل صريحة جدا لا تحمل أي نية غير بينة.

اما لو كانت الكلمات غير مبينه للرجوع، مثل: “انتي كما انتي عندي”، فيجب أن يكون لديه نية رجوع،وكلامه مقصود، ولقد قام العلماء بالاتفاق على الرجوع بالقول افضل، او لو الشخص غير قادر على التحدث فبالإشارة، مثل: إشارة مفهومة من شخص اخرس، ويقوم بكتابتها.

اختلف العلماء في كيف يتم اعادة الزوجة بالفعل:

الشافعي: لا يصلح ان يعيد الزوجة بالنكاح او مقدماته ولا تصلح إلا بقول ارجاعها

المالكي: يحدث الرجوع اذا حدث جماع فعلاً بشرط ان يكون لديه نية الإرجاع

ابن حنبل: يمكن أن يكون الرجوع بالجماع فقط ولا يمكن الجوع بمقدماته

ابي حنيفة: يمكن الرجوع بالنكاح أو مقدماته.

كيفية الرجوع من الطلاق النهائي

 كما ورد في التعريف السابق للرجوع ، فإن العودة تكون في حالة طلاق يكون فيه الزوج مستقلاً بإرادة العودة دون تقييد بعقد جديد أو طلب موافقة أي شخص ، وكذلك كما هو واضح في الظروف. في ذلك الوقت ، حيث كان مطلوبًا أن يكون هناك طلاق رجعي ، وبالتالي كان الطلاق البائن لا رجوع فيه. على العكس من ذلك ، يتكرر الزفاف على المسار التالي. إذا كانت العودة في طلاق بائن بينونة ، كمن طلق زوجته دون ثلاث طلقات ولم يردها ، وانتهت فترة انتظارها ، لذلك أرادت إعادة الحياة الزوجية ، فكيف يتم ذلك من خلال هذه الإجراءات مثل الزواج الجديد لأن الزفاف مطلوب وولي الأمر والعقد الجديد وموافقته. 

 إذا كان العائد من طلاق. بينونة طلاق كبري ، كأنه طلق زوجته في الطلاق الثالث فلا يجوز له أن يعيدها حتى في العدة إلا إذا تزوجت من زوج آخر وطلقها أو مات.

وقتها يمكن له أن يتزوجها مرة اخرى بعقد جديد.

أسباب مشروعية الرجوع بعد الطلاق

والله عز وجل حلل العودة. لأنه يشفق على الزوجين. وبما أن الطلاق غالبا ما يحدث في لحظة غضب وغباء دون تفكير في عواقب ويحدث الطلاق ، فإن العودة نعمة من الله عز وجل ، لأنه إذا اشتقت روح الرجل لزوجته فلا سبيل لها إلا بالعودة. (اتفق الفقهاء على شرعية الرجعة ، بناء على ما جاء في القرآن الكريم من قوله -تعالى-: (وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِّتَعْتَدُوا وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ)[وروى عمر ابن الخطاب -رضي الله عنه-: (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ طلَّق حفصةَ ثمَّ راجَعَها)

ترتيبات العودة بعد الطلاق

وهناك مجموعة قرارات أخرى تتعلق بالعودة ، منها: 

إعطاء المطلق الفرصة للتفكير في عائلته واستمرار استقراره ، وإطالة فترة العودة للحامل طوال فترة الحمل ، 

السيدة غير الحامل لمدة ثلاث أشهر. 

بعد عودتها ، تُمنح المرأة جميع الترتيبات والحقوق التي تتمتع بها المرأة بعد عودتها.

يبقى كما كان قبل الطلاق. 

إقرار أقوال الزوج مصدق عليها بالدليل إذا لم يتفق الزوجان على وقوع الواقعة أم لا ؛ هذا إذا ادعى الزوج حدوثه ولم تطالب به الزوجة.

 تُؤدَّى إفادة المرأة إذا اتفق الزوجان على أن الإعادة ستتم ولم يتفقوا على توقيتها. 

هل هي أثناء فترة الانتظار أم بعدها؟ لأن الزوجان هما الأكثر دراية بحياتهما. 

أنواع العودة بعد الطلاق

 تختلف أنواع الإرجاع حسب عدد مرات الطلاق ووقت الإرجاع كالآتي:

العودة من طلاق قابل للإلغاء: يتعلق بالشخص الذي طلق زوجته الأولى أو الثانية ، حيث يحق له إرجاعها أثناء فترة الانتظار. 

العودة من طلاق البينة الصغرى: وهي من طلق زوجته الأولى أو الثانية ، وانتهت عدتها دون أن يردها ، فلا يحق له أن يردها إلا بمهر وعقد جديدين. 

أضف تعليق