محتويات المقال

عملية الحقن المجهري بالتفصيل

بسبب كثرة البحث عن عملية الحقن المجهري بالتفصيل سنتعرف علي تفاصيلها و منها ان هذه العمية هي إحدى أنواع العمليات التي يتم فيها حقن حيوان منوي حي واحد فقط في مركز بويضة بشرية بشكل مباشر، فقد تم تحديث هذه التقنية للمساعدة في تحقيق الإخصاب للأزواج الذين يعانون من العقم الذكري القوي أو الأزواج الذين فشلوا في اي من عمليات الإخصاب السابقة، حيث يتغلب هذا الإجراء على الكثير من العوائق التي تحول دون التخصيب، ويسمح للأزواج الذين يمتلكون أمل بسيط في تحقيق حمل ناجح للحصول على أجنة مخصبة وسنتعرف علي كافة التفاصيل من خلال موقع كام كلمة .

كيف تتم عملية الحقن المجهري بالتفصيل

سنتحدث في هذه الفقرة عن عملية الحقن المجهري بالتفصيل ، يتم تحفيز المبيض الخاص بالانثي عن طريق استخدام أدوية الخصوبة التي تعمل على تطوير الكثير من البويضات الناضجة، وبعد ذلك يتم شفط هذا البيض عن طريق المهبل باستخدام الموجات فوق الصوتية المهبلية، اي يتم وضعه في معامل تحت ظروف دقيقة حيث يتم تحضير عينة السائل المنوي من خلال الطرد المركزي، عبر فصل الحيوانات المنوية الحية عن الحيوانات المنوية الميتة، وبعد ذلك يتم اخذ الحيوان المنوي الحي الوحيد في إبرة زجاجية، ثم يقوم المختص بحقنه في البويضة بشكل مباشر .

اقرأ أيضا هل ممكن اكون حامل وتحليل البول سالب

خطوات الحقن المجهري

وإليكم الخطوات الواجب اتباعها في عملية الحقن المجهري بالتفصيل :

  1. تنشيط وتحفيز المبايض بشكل مضبوط :
    يتم إعطاء المرضى علاجات الخصوبة الهرمونية لكي تعمل على نضوج بويضات متعددة ذات نوعية جيدة ، ثم خضوع تلك البويضات للمراقبة المنتظمة من خلال الموجات فوق الصوتية لتقييم نمو الجريبات.
  2. ثقب جراب البويضة:
    حين تظهر الموجات فوق الصوتية أن البويضات قد وصلت إلى الحجم المعين للإباضة، فمن المقرر جمع هذه البويضات، من خلال إجراء جراحي بسيط يتم بعد التخدير الخفيف ويستغرق تقريبا 30 دقيقة، حيث يتم سحب السائل الجريبي الذي يحتوي على البويضات.
  3. تجريد البويضات: 
    يتم ذلك في المعمل ، حيث تتم إزالة خلايا الركامية المحيطة بها بعد تجميع البويضات.
  4. جمع وتحضير الحيوانات المنوية: 
    يتم الحصول على عينة السائل المنوي من خلال الاستمناء أو عن طريق خزعة الخصية أو الشفط البربخي.
  5. التلقيح بالحيوان المنوي:
    يتم اختيار واحد من الحيوانات المنوية، يسحب بإبرة ميكروية، ويحقن في البويضة، والهدف الاخير هو ضمان حدوث الاندماج بين الحمض النووي الخاص بالشريك الاخر (أي التخصيب).
  6. زرع الأجنة:
    بعد الإخصاب، يتم وضع الأجنة الناتجة داخل الحاضنات لكي تستمر في التطور، وتكون عبارة عن حاضنات تحافظ على الظروف المثلى لدرجة الحرارة و النور والرطوبة المناسبة لنمو الجنين.
  7. إعداد بطانة الرحم:
    يتم إعطاء الزوجة الإستروجينات والبروجيسترون من خلال المهبل أو الفم لكي يتم الحصول على بطانة رحم مناسبة حتي تتطور الأجنة.
  8. نقل الأجنة:
    يتم اختيار احسن جنين لنقله وفقًا لجودته، هي خطوة بسيطة لا تستغرق الا بضع دقائق، وليس مطلوبًا فيها أي نسبة تخدير، حيث يتم وضع الأجنة في قاع الرحم عبر قسطرة الرحم.
  9. تجميد الأجنة: 
    يتم تجميد الأجنة الاخري الغير مستخدمة خاصة تلك التي تتميز بجودتها الفائقة لكي يتم استخدامها في وقت لاحق.

من الذي يخضع لعملية الحقن المجهري

سنذكر عن عملية الحقن المجهري بالتفصيل فهي من التقنيات الضرورية في حالات العقم، وذلك عندما يكون اختبار السائل المنوي غير طبيعي، و يمكن ان يخضع بعض الأزواج لتلك العملية للأسباب الآتيه أيضًا:

  • بطئ حركة الحيوانات المنوية.
  • انخفاض غير عادي لعدد الحيوانات المنوية.
  • وجود نسبة مرتفعة من الحيوانات المنوية غير الطبيعية أو وجود عدد قليل من الحيوانات المنوية الصحية.
  • معدلات الإخصاب القليلة مع عمليات الحقن المجهري السابقة.

معدلات نجاح الحقن المجهري

رغم أن معدلات نجاح هذا العملية يعتمد على ظروف كل حالة بالذات ، فإن العامل الاساسي لتحديد معدل نجاحها هو عمر الانثي ، حيث يتم تأسيس تلك المعدلات وفقًا للنطاقات العمرية التالية:

  • بنسبة 40 ٪ في النساء دون سن 35 عامًا.
  • بنسبة 27- 36 ٪ في النساء بين 35 و 37 عامًا.
  • بنسبة 20-26 ٪ في النساء بين 38 و 40 عامًا.
  • بنسبة 10- 13 ٪ في النساء فوق سن 40عامًا.

المخاطر المرتبطة بالحقن المجهري

يمكن أن تشتمل مخاطر عملية الحقن المجهري بالتفصيل على التالي:

  1. اثناء إجراء الحقن المجهري، يمكن أن يتضرر عدد قليل من البويضات، والذي يقدر غالبا بنسبة أقل من 5 في المائة، وذلك نتيجة لإدخال الإبرة.
  2. يتمركز الخطر الكلي لوجود طفل مصاب بخلل في كروموسومات  X أو Y يصل الي 0.8 في المائة ، أو ثمانية من 1000 ، وهو ما يعادل 4 أضعاف المتوسط ​​المرئي مع الحمل التلقائي ومن المهم أن نفهم أن الازمة التالية يمكن أن تترافق مع تشوهات الكروموسومات الجنسية:
  • ارتفاع خطر الإصابة بالإجهاض.
  • مشاكل في القلب للجنين المتضررين والتي قد تتطلب جراحة.
  • ارتفاع احتمالية خطر صعوبات التعلم.
  • زيادة خطر العقم عند أطفالك اثناء مرحلة البلوغ.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك لتصلك أحدث المقالات

أحدث المقالات

Arabic Arabic French French Italian Italian Spanish Spanish Turkish Turkish