هل حبوب هرمون الحليب تنشط المبايض

هل حبوب هرمون الحليب تنشط المبايض

يهدف إجراء تنشيط المبايض إلى تحفيز عملية الإباضة وتحسين بطانة الرحم (وتسمي بالإنجليزية: Endometrium)، هل حبوب هرمون الحليب تنشط المبايض , ولكن قبل القيام بأي إجراء طبي لتنشيط المبايض يعمل الطبيب علي معرفة السبب الكامن وراء الحالة، إذ إنّ علاج الحالة يكون بالعادة كفيلًا بتحفيز الإباضة واستعادتها، اما في حال فشل ذلك أو عدم القدرة على تحديد المُسبب يُلجأ لاستخدام بعض الأدوية الهرمونية المختلفة التي تعمل على تنظيم الهرمونات التناسلية عند المرأة وبالتالي زيادة فرصة الإباضة، إذ يقوم الطبيب بوصف هذه الأدوية على هيئة حبوبٍ تؤخذ مع بداية الحيض لتحفيز إنتاج البويضة، هل حبوب هرمون الحليب تنشط المبايض و ماذا لو لم تنجح الحبوب بتحفيز التبويض في هذه الحاله قد يلجأ الطبيب لحُقَن ذات فعاليةٍ أقوى , وبسبب كثرة سؤال هل حبوب هرمون الحليب تنشط المبايض سنتعرف علي كافة التفاصيل من خلال موقع كام كلمة .

تقييم الحالة قبل تنشيط المبايض

يعمل الطبيب علي معرفة سبب تأخر الإباضة أو انعدامها قبل وصف الأدوية كما ذكرنا مسبقا؛ فعلى الرغم من غياب المٌسبّب في قليل من الحالات إلّا أنّ مٌسبّبات مشاكل الإباضة كثيرة ، وتشمل ما يأتي:

  • فرط برولاكتين الدم (و تسمي بالإنجليزية: Hyperprolactinemia) وهو زيادة لم تكن طبيعية في مستوى هرمون البرولاكتين الذي يسمي أيضًا بهرمون الحليب.
  • متلازمة تكيّس المبايض ( ويسمي بالإنجليزية: Polycystic Ovary Syndrome).
  • خمول المبايض وعدم تجاوبها للنسب الطبيعية من الهرمونات التناسلية.
  • نقص إفراز الهرمون النمشّط للحوصلة (ويسمي بالإنجليزية: Follicle Stimulating Hormone) والهرمون المنشّط للجسم الأصفر (ويسمي بالإنجليزية: Luteinizing Hormone).
  • أمراض الغدة الدرقية (ويسمي بالإنجليزية: Thyroid Disease).
  • زيادة الوزن.
  • فقدان الوزن بصورة ملحوظة سواءً كان ذلك بسبب النشاط الحركي أم لا.
  • الاضطرابات بسبب تناول الطعام.

أقرأ أيضا هل ممكن اكون حامل وتحليل البول سالب

تنشيط المبايض بالأدوية الفموية

تعتبر الأدوية التي تُعطى عبر الفم الخيار الأول بين العلاجات الطبية لعدم الإباضة أو ضعفها، وتبدأ فترة العلاج بإجراء فحص الدم في اليوم الثالث من دورة الحيض، إضافة إلى التصوير بالموجات فوق الصوتية من خلال المهبل (ويسمي بالإنجليزية: Transvaginal Ultrasound) مع قدوم اليوم العاشر أو الحادي عشر، فالمبايض تحتوي على الكثير من الجُريبات الكيسيّة (وتسمي بالإنجليزية: Follicles) تُحيط كل واحدة منها ببويضة يمكن الكشف عنها عبر الموجات فوق الصوتية، ورغم نضوج الكثير من الجُريبات إلّا أنّه عادةً ما تنطلق بويضةٌ واحدةٌ من أحد هذه الجُريبات الكيسيّة اثناء الإباضة، ويشار إلى أن اختبارات الدم والتصوير بالموجات فوق الصوتية تساعد الطبيب المعالج على متابعة مراحل تطوّر الجُريبات الكيسيّة والبويضة، وبالتالي تحديد المدة الأنسب لمحاولة حدوث الحمل بصورة طبيعية أو التلقيح في الرحم وهذا في حال التخطيط لحمل الأنابيب، وفيما يأتي سنتعرف علي هذه الأدوية بشيء من التفصيل.

سترات الكلوميفين

يعمل دواء سترات الكلوميفين (ويسمي بالإنجليزية: Clomiphene Citrate) الفموي كمضاد لهرمون الإستروجين (ويسمي بالإنجليزية: Estrogen) حيث يسدّ مستقبلاته؛ مما يزيد الجسم شعور بأنّ مستوى هرمون الإستروجين منخفض، فيستجيب الجسم بإنتاج المزيد من الهرمون المنشط للحوصلة، والذي بدوره يعمل علي تحفيز إطلاق عدد من البويضات بدلًا من إطلاق بويضة ناضجة واحدة، كما يوصف هذا الدواء في المراحل المبكّرة من الحيض ؛ فعادةً ما يُعطى اثناء الأيام 3-7 أو 5-9 من الدورة، وبعد قُرابة 7 ايام سيفرز المبيض بويضة ناضجة أو مجموعة بويضات، وهنا سيُحدّد الطبيب الموعد واليوم المُناسبين للقيام بعملية التلقيح سواء كان ذلك عن طريق الجماع أو بالتلقيح داخل الرحم لضمان نجاح الحمل، وكما تعرفنا فإنّه يُتوقع حدوث الحمل بعد استخدام هذا الدواء ، ولكن في حال عدم حدوث الحمل بالرغم من حدوث الإباضة لعدد 3 مرات من الحيض متتالية عند استخدام هذا العلاج ؛ فيجدر تقييم حالة العقم بإجراء المزيد من الاختبارات بحثًا عن المُسبب؛ فيمكن ان يكون السبب وجود التصاقات أو إصابة بانتباذ بطانة الرحم (ويسمي بالإنجليزية: Endometriosis) أو أسباب متعلّقة بالزوج، ومن العلاجات الموصى من قبل الاطباء بها إن لم تُجدِ سترات الكلوميفين نفعًا: العلاج الجراحي للتخلّص من الأنسجة الندبيّة أو الأورام الليفية (ويسمي بالإنجليزية: Fibroids)،أو حُقن موجهات الغدد التناسلية (ويسمي بالإنجليزية: Gonadotropins) لتنشيط الإباضة مع إجراء طفل الأنابيب أو دونه.

ليتروزول

ليتروزول (ويسمي بالإنجليزية: Letrozole) هو واحد من أدوية الخصوبة التي تتناول أيضًا عن طريق الفم ويُستخدم إمّا لزيادة عدد البويضات المُنتَجة لدى السيدات سليمات الإباضة أو لتحفيز إفراز بويضة في حالات انعدام الإباضة، ويُستخدم هذا العلاج كذلك كبديل لسترات الكلوميفين إذا ظهرت أعراض جانبية قوية له؛ مثل تقلّبات المزاج، والهبّات الساخنة، وترقّق بطانة الرحم، وفيما يتعلق بجرعة الليتروزول فإنه يتناول يوميًّا بدءًا من اليوم الثالث لموعد الطمث وانتهاءً باليوم السابع، ولا يُشترط تناوله في وقت مُحدّد من اليوم لكن يفضل الالتزام به خمسة أيام متتابعة.

تنشيط المبايض عبر الحقن تُعطى حُقن تنشيط الإباضة في اليوم الثالث من الحيض ، وذلك في حالة عدم نجاح علاج التنشيط الفموية، ويستمر إعطاء الحُقن حتّى 6 الي 10 أيام حسب الاستجابة، يُجرى اثنائها فحوصات الدم وتصوير الرحم بالموجات فوق الصوتية 3 الي 4 مرات لمراقبة مراحل تطوّر الجُريبات الكيسيّة ومعدّل نموها، ويبقى الطاقم الطبي على تواصل مستمر مع الأم بعد كل اختبار ، وعندما يصل قُطر الجُريب الكيسي إلى 16-18 ميليمتر كما يصف الطبيب حُقنة هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية (ويسمي بالإنجليزية: Human Chorionic Gonadotropin) لتحفيز الإباضة، يتبعها إجراء التلقيح طبيعيًّا أو صناعيًا.

أضف تعليق