محتويات المقال

علاج الكحة والبلغم عند الاطفال

السعال والبلغم من الأعراض التي يمكن أن تحدث نتيجة عدد من الظروف الطبيعية أو الأمراض المختلفة، فما هي طرق تخفيف السعال والبلغم؟ لا شك أنه عند الإصابة بالسعال، ينتج أنفك مخاط زائد، قد يكون مصحوبًا بظهور الدم. وفي هذا المقال سنتعرف على علاج الكحة والبلغم عند الأطفال. سنتعرف على كافة التفاصيل من خلال موقع كام كلمة.

طرق التخفيف من الكحة و البلغم

هناك العديد من الطرق والعلاجات المنزلية التي يمكنك استخدامها  لكي نعمل على علاج الكحة والبلغم عند الاطفال، بما في ذلك:

المرطب: يمكن أن يساعدك المرطب على تجنب  الجاف، خاصةً في الليل عندما يكون الحلق جافًا  في هذا الوقت، لأن الحلق الجاف أكثر عرضة للتهيج والالتهاب من الحلق الرطب.

حمام البخار: يمكن أن يساعد حمام البخار في ترطيب الجهاز التنفسي العلوي وتساعد على إزالة المخاط ف من صدرك. حاول عمل حمام بخار لمدة خمس دقائق أو عشر دقائق. يمكنك تكرار العملية كما تريد.

العسل: يعتبر العسل الطبيعي من أكثر الطرق فعالية في علاج السعال الذي ينتج عنه البلغم.  وجدت إحدى الدراسات  أن تناول 1. 5 ملعقة صغيرة من العسل قبل النوم بـ 30 دقيقة يمكن أن يساعد في تقليل السعال والبلغم، خاصة عند النوم. يمكن استخدام العسل للبالغين فقط.

فيتامين سي: إذا كنت تتناول جرعات عالية من فيتامين سي، يمكنك تعزيز جهاز المناعة لديك ومكافحة العدوى بشكل أسرع، وخاصة الفيروسات. يمكنك شرب كوبين من عصير البرتقال يوميًا لكي يتم علاج الكحة والبلغم عند الاطفال.

شرب الماء: إن شرب 2 لتر من الماء يوميًا أمر مهم للوقاية من جفاف الحلق، الذي يمكن أن يسبب البلغم والسعال.

شاي الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على العديد من الخصائص المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة، لذا فإن شرب كوب أو كوبين من شاي الزنجبيل يوميًا يمكن أن يخفف من أعراض السعال والبلغم المزعجة.

شاي الزعتر والقرنفل: أظهرت العديد من الدراسات أن للقرنفل والزعتر خصائص مضادة للميكروبات تساعد الجسم على محاربة التهابات الجهاز التنفسي العلوي.

اذا اتبعنا الطرق السابقه أو احدى هذه الطرق سنتمكن من تخفيف و علاج الكحة والبلغم عند الاطفال بشكل جيد للغاية.

السعال والبلغم عند الأطفال

معظم حالات السعال المصحوب بالبلغم عند الأطفال تزول من تلقاء نفسها ، ولكن إذا ترافق مع ظهور الدم ، يفضل التدخل الطبي.

هناك عدة حالات تستدعي التدخل الطبي منها:

  • إذا كان عمر الطفل أقل من بضعة شهور.
  • اذا كان مصاب بالحمى ، خاصة إذا كانت أعلى من 39 درجة مئوية.
  • اذا كان يواجه صعوبة في التنفس .
  • في حالة السعال العنيف.

إقرأ أيضا فىس بوك تسجىل دخول.

علاج السعال عند الاطفال

يرجع السعال عند الاطفال الى عوامل كثيرة تشبه اسباب السعال عند البالغين. حيث انها يمكن أن تصيب جميع الأطفال وهناك عده مسببات تجعل علاج الكحة والبلغم عند الأطفال أمر صعب قليلا:

  • الربو: يعالج الربو بالستيرويدات لتقليل التهاب مجرى الهواء.
  • العدوى البكتيرية: تستخدم المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية.
  • الحساسية: يجب تجنب كل المواد المثيرة للحساسية لدى الأطفال، بالإضافة إلى استخدام مضادات الهيستامين للتخفيف من الحساسية.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن: تستخدم موسعات الشعب الهوائية لعلاج مرض الانسداد الرئوي المزمن عن طريق توسيع المسالك الهوائية.
  • مرض الارتجاع المعدي المريئي: يتم علاج هذا المرض بالأدوية بالإضافة إلى مضادات الحموضة لتقليل نسبة الاحماض التي تفرز في المعدة.

متى يجب إستشارة الطبيب خلال 24 ساعة؟

  • اذا حدثت نوبات سعال دون توقف.
  • اذا كان عمر الطفل أقل من 6 أشهر.
  • الشعور بالألم أو تسرب السوائل في الأذن.
  • في حال اذا استمرت الحمى أكثر من ثلاثة أيام.
  • الشعور بألم في منطقة الجيوب الأنفية حول عظام الخد أو العينين.
  • اذا عادت الحمى بعد زوالها ب 24 ساعه.
  • ألم في الصدر عند توقف السعال.

حالات يجب عندها زيارة الطبيب على الفور

  •  اذا كان الطفل يعاني من صعوبة في التنفس ولكنها ليست شديدة.
  • سماع صرير أثناء التنفس أو الشهيق.
  • تتحول شفاه الطفل أو وجهه إلى اللون الأزرق أثناء السعال.
  • سماع صوت صفارة أو صفير من الطفل  أثناء الزفير.
  • ألم شديد في الصدر لدى الطفل.
  • صعوبة التنفس بعمق نتيجة ألم الصدر.
  • تنفس أسرع من المعتاد.
  • سعال الدم.
  • اذا كان يعاني الطفل من ضعف في جهاز المناعة، بسبب إصابته بعدة أمراض، مثل السرطان، أو فيروس نقص المناعة، أو فقر الدم.
  •  اذا كان الطفل قد  قام بعملية  ز زراعة أعضاء  أو اي عملية أخرى من قبل.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل إلى أكثر من 40 درجة مئوية.
  • اذا كان عمر الطفل الذي يعاني من الحمى أقل من  12 أسبوعًا.

وتجدر الإشارة إلى أنه يجب عدم  علاج الكحة والبلغم عند الاطفال باعطائهم أي نوع من الأدوية الخافضة للحرارة فقط لكن  يجب استشارة الطبيب  لكي يكتب له العلاج المناسب حسب حالته ولكي نتجنب أي ضرر يمكن أن يلحق بالطفل إذا تم اعطائه دواء خاطئ.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك لتصلك أحدث المقالات

أحدث المقالات

Arabic Arabic French French Italian Italian Spanish Spanish Turkish Turkish