نزول دم احمر فاتح من المهبل

نزول دم احمر فاتح من المهبل :

نزول دم احمر فاتح من المهبل قد يكون نزول الدم الخفيف من المهبل في وقت آخر غير ميعاد الدورة الشهرية أمرًا طبيعيًا في كثير من الحالات ، ولكن في حالات نادرة قد يكون من أعراض مشكلة صحية خطيرة. تعرف معنا اليوم على أسباب ظهور الدم الأحمر الفاتح من المهبل من خلال موقع كام كلمة .

أسباب ظهور الدم الأحمر الفاتح من المهبل

  1. الحمل: قد تعاني المرأة من دم أحمر فاتح في بداية الحمل لعدة أسباب تبدأ بزرع البويضة والتي قد تسبب نزيفاً بسيطاً أو عند ممارسة العلاقة الخاصة أو لإنخفاض مستوى هرمون الحمل.
  2. الإصابة نوع من أنواع من العدوى: نزول دم احمر فاتح من المهبل إذا لاحظت نزيفًا بعد علاقة حميمة ، فهذا يعني أنك قد تعانين من وجود عدوى في الرحم ، مما قد يؤدي إلى حدوث نزيف.
  3. تغيير حبوب منع الحمل: إن تناول حبوب منع الحمل يعمل على تنظيم مستوى الهرمونات المسؤولة عن الإباضة ، وكل تغيير فيها يؤدي إلى تغير مؤقت في مستويات هرمون البروجسترون مما قد يؤدي إلى تدفق دم أحمر فاتح من المهبل .3
  4. اللولب: في كثير من الحالات ، قد يكون اللولب هو سبب النزيف المهبلي. يرتبط النزيف بعدد أيام وقوة الدورة الشهرية.
  5. تناول بعض أنواع الأدوية: بعض الأدوية التي تعمل على تنظيم الغدة الدرقية قد تسبب نزيفًا مهبليًا ، وبعض أنواع الأدوية الهرمونية قد تسبب هذا أيضًا.
  6. تكيس المبايض: ينتج كيس المبيض عن خلل في الهرمونات في جسم المرأة والذي بدوره يسبب عدة أعراض منها النزيف.
  7. التهاب عنق الرحم أو المهبل: تمزقات في عنق الرحم ناتجة عن الولادة الطبيعية أو الجراحة الموضعية أو الغرز التي لم تلتئم بعد.
  8. جفاف المهبل : نتيجة عوامل نفسية أو تغيرات في الهرمونات تساهم في تقليل إفرازات المهبل وتسبب نزيفًا بعد العلاقة الحميمة وألمًا أثناء ذلك.
    الالتهابات التي تسببها الفطريات المهبلية .
  9. الجماع : قبل الدخول في مرحلة التمهيد للجماع و المقدمات التي تؤهل المهبل بخروج الإفرازات التي تدخله في وضه مهئ للجماع مما يتسبب بنزيف بعد و أثناء العلاقة الحميمية
  10. إصابة المرأة ببعض الاورام الحميدة المعروفة لدى النساء ، وخاصة في منطقة عنق الرحم والبطانة ، والتي تسبب النزيف والألم.
  11. بطانة الرحم : مما يعني وجود أنسجة بطانة الرحم خارجه وقد تسبب التهابات تؤدي إلى حدوث نزيف.
  12. الأمراض الجنسية : تعد الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي من بين الأسباب الرئيسية للنزيف بعد الجماع.

نزول دم احمر فاتح من المهبل فهناك سبب آخر للنزيف الخفيف في الفترة الأولى من الحمل هو الحمل العنقودي ، ولكن ذلك السبب يعاني منه عدد قليل جدًا من النساء ، أو حوالي واحدة من كل ألف حالة ، يحدث الحمل عندما تتطور أنسجة المشيمة بشكل طبيعي بسبب خطأ واضح في الجينات أثناء عملية تخصيب البويضة ، لذلك قد لا يتطور الجنين أبدًا و يمكن أن يسبب العديد من المخاطر في بداية الحمل ، مثل الإجهاض ، وله بعض الأعراض على النحو التالي:

  • الشعور بغثيان وقيء متكرر.
  • ألم شديد في البطن وأسفل الظهر.
  • الدم يميل إلى اللون الأحمر.

وتجدر الإشارة إلى أن النساء اللواتي يعانين من نزيف أثناء الحمل ، وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى ، يستمرن في التمتع بحمل سليم وعلى الرغم من ذلك ، لا تدع هذه الحقيقة تمنعك من إخبار الطبيب بتحديد السبب الدقيق للنزيف.

أقرأ أيضآ : نزول قطعة لحم اثناء الحمل في الشهر الثاني

نزول دم خفيف في الأشهر الأخيرة من الحمل :

  • نزول دم احمر فاتح من المهبل يعتبر النزيف في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل خطرًا كبيرًا على الحامل ، لأنه قد يعني أن المرأة الحامل قد يكون لديها مشكلة لديها او لدي الجنين ، وفي هذا الشأن يجب استشارة الطبيب المعالج ، لأن هذه الأسباب تشمل ما يلي:
  • سقوط المشيمة حيث تصاب المرأة الحامل بهذه الحالة عندما تسقط المشيمة في جدار الرحم وتشمل فتح قناة الولادة سواء كليًا أو جزئيًا وهذه الحالة نادرة الحدوث وتحدث في الأشهر الأخيرة من الحمل وقد يكون النزف بدون حدوث ألم ولكن يمكن القول أن هذه حالة ملحة تحتاج إلى رعاية طبية بمجرد اكتشافها.
  • انفصال المشيمة فهذه الحالة مرض خطير لأنها تهدد حياة الأم والجنين ، ولكنها تحدث في حالة واحدة من بين ألف حالة ، حيث تنفصل المشيمة تمامًا عن بطانة الرحم قبل الولادة ، فتعاني المرأة من بوجع شديد. في أسفل الظهر والبطن ، ويتدفق الدم على شكل كتل من عنق المهبل.
  • خلال فترة الحمل ، وخاصة في الأشهر الأخيرة منه ، يمكن فتح خياطة من مكان الولادة السابقة ، وقد يتمزق الرحم وقد تكون حياة الأم في خطر. لذلك فإن أفضل حل في هذه الحالة هو عملية قيصرية عاجلة.
  • الولادة المبكرة هيا من العلامات الواضحة على اقتراب موعد المخاض النزيف المهبلي في أواخر الحمل. قبل أيام قليلة من ألم الولادة ، هناك سدادة مخاطية تلتقط فتحة الرحم وتحتوي في معظم الأحيان على كميات صغيرة من الدم.
  • إذا كنت تعانين من ألم الولادة ودم في الأشهر الأخيرة من الحمل ، فعليك التماس العناية الطبية على الفور لأن الأعراض يمكن أن تهدد المخاض المبكر وهناك أعراض أخرى للولادة المبكرة ، وهي تقلصات في عضلة الرحم وألم في أسفل البطن .

التعامل مع نزول الدم في بداية الحمل :

  • هناك بعض النصائح حول كيفية التعامل مع الدم في بداية الحمل ، وأهمها:
  • استخدام الفوط الصحية: يوصى باستخدام الفوط الصحية أثناء نزول الدم ، مثل تلك التي تستخدم أثناء الحيض.
  • العناية بالمنطقة الحميمة: لإن نزول دم على شكل بقع دم خفيفة مع إفرازات وقلة الاهتمام بنظافة المنطقة الحساسة ، يمكن أن يؤدي إلى التهابات المهبل ومشاكل صحية أخرى.
  • الراحة: الراحة ضرورية في مثل هذه الحالات ، خاصة إذا كان سبب الدم من بين العوامل السابقة ، مثل الحمل غير المستقر أو وجود الحمل خارج الرحم.
  • العلاقة الحميمة: من المتوقع أن يسبب نزيف الدم التهابات خطيرة في منطقة المهبل ، وممارسة العلاقة الحميمة أثناء النزيف يمكن أن تشكل خطراً كبيراً على الجنين ، لذلك يجب استشارة الأخصائي لممارسة الجنس أثناء الحمل.
  • اتبعي تعليمات الطبيب: على الحامل اتخاذ هذه الخطوة للتحقق من صحة جنينها ، وتحديد أسباب النزيف وكيفية التعامل معه.

أضف تعليق