محتويات المقال

ترجمة من الرومانية الى العربية

الترجمة  مثل ترجمة من الرومانية الى العربية أو  الترجمة بشكل عام، تعرف بأنها عملية تحويل النص المكتوب في الأصل (المشار إليه بالنص المصدر) من اللغة المصدر إلى نص مكتوب (النص الهدف) إلى اللغة الأخرى. الترجمة هي نقل الحضارة والثقافة والتفكير من لغة إلى الأخرى. تنقسم الترجمة إلى ترجمة كتابية وتحريرية وترجمة فورية وشفوية وترجمة سماعية.

تعتبر الترجمة فنًا مستقلاً في حد ذاته، لأنها تعتمد على الإبداع والحس اللغوي والقدرة على تقريب الثقافات، وتسمح للبشرية جمعاء بالتواصل والاستفادة من خبرات بعضهم المختلفة. إنه فن قديم وقدم لنا الأدب المكتوب. تمت ترجمة أجزاء من ملحمة جلجامش السومرية،  حيث تعتير من بين أقدم الأعمال الأدبية، إلى عدد من اللغات الآسيوية منذ الألفية الثانية قبل الميلاد. مع ظهور أجهزة الكمبيوتر، جرت محاولات لاستخدام الكمبيوتر لترجمة النصوص من اللغة الأصلية إلى اللغة الأخرى وحاليا أصبح الكمبيوتر عامل مساعد في الترجمة مثلا عند ترجمة من الرومانية الى العربية. سنتعرف على كافة التفاصيل من خلال موقع كام كلمة.

اللغة الرومانية

هي اللغة التي يتحدث بها الرومان القدماء، وهي من لغات البلقان القديمة، وهي اللغة الخامسة المستخدمة في العصور الرومانية القديمة، واللغة الرومانية هي إحدى لغات المشتقة من اللغة اللاتينية. التي انتشرت إلى مختلف البلدان القديمة ( قارة أوروبا اليوم) من خلال حروب الجيش الروماني، والتي كانت تستخدم لتبادل الرسائل العسكرية.

كانت الاكتشافات لأولى التي توصل إليها العلماء واللغويون حول اللغة الرومانية كانت في القرن السادس عشر الميلادي، من خلال التعرف على بقايا الحضارة الرومانية القديمة، مما يدل على انتشار اللغة الرومانية قبل تأسيس روما، وفي عام 1780 م طورت اللغة الرومانية وتم وضع قواعد لها حيث أصبحت اللغة الرومانية لغة رسمية ومعتمده من قبل مجموعة من البلدان. وضعت بعد ذلك أسس الترجمة من اللغة الرومانية الي أي لغة أخرى  وبالتالي وضعت أيضا أسس الترجمة من أي لغة أخرى إلى اللغة الرومانية  وأصبح ترجمة من الرومانية الى العربية أمر بسيط.

أسس الترجمة

عند ترجمة من الرومانية الى العربية يجب أن نتبع بعض من الاسس المهمة وهي:

  • نقل المعنى: لا تنقل الكلمات بشكل حرفي، وإلا فلن نستطيع نقل الشعر أو الأمثال أو الاستعارات و التشبيهات.
  • نقل الغلاف اللغوي الذي يغلف المعنى: ي نقل الزمن، (الماضي أوالمضارع) حيث أن المضارع ليس زمن بل هو صيغة. أما الأزمنة فهي (الماضي والحاضر والمستقبل)، إلخ. إن مدلولات الزمن والنحو يضيف الكثير للمعنى ويعززه، وبالتالي كلما تعمق المترجم في فهم الجملة، كلما وجد المزيد من الأدلة والمفاتيح التي تؤكد صحة ترجمته.
  • نقل الأسلوب: (نقل أسلوب الكاتب أو المتحدث واستعاراته والصور الجمالية المستخدمة ونقلها من خلال حضارة اللغة الهدف حتى تصبح مقبولة ومفهومة). إن إجراء عملية الترجمة، مع مراعاة النقاط السابقة بالترتيب المذكور أعلاه، يجعل الترجمة دقيقة قدر الإمكان. لكن يطرح سؤال مهم: هل الترجمة علم أم فن؟

إقرأ أيضا كيف تأكل بعد عملية تكميم المعدة.

أنواع الترجمة

  • الترجمة التحريرية: هي ترجمة نص مكتوب إلى نص مكتوب بلغة أخرى.
  • الترجمة التتبعية: هي عندما يستمع المترجم للمتحدث وبعد ذلك يصمت المتحدث، فيبدأ المترجم في تكرار ما قاله المتحدث باللغة المترجم لها، وعادة ما يستخدم هذا النوع من الترجمة في المقابلات بين رؤساء الدول وكبار المسؤولين في الدولة.
  • الترجمة الفورية: هذه ترجمة الحديث لبعض الأشخاص، حيث يضع المترجم سماعه للاستماع إلى المتحدث والترجمة إلى اللغة الأخرى في نفس الوقت. هذا النوع من الترجمة هو أصعب أنواع الترجمة لأنه لا يسمح بالأخطاء أو التفكير قبل الترجمة ويجب على المترجم استخدام كلتا اللغتين بطلاقة. يستخدم هذا النوع من الترجمة في البرامج التلفزيونية المباشرة التي يتم استقبال الأجانب فيها، كما نرى عادةً في قناة الجزيرة.

المشاكل التي تواجه المترجم عند الترجمة

تواجه المترجم عند إتمام ترجمة من الرومانية الى العربية عدة مشاكل حيث اتفق المترجمون بالإجماع على أن إحدى أكبر مشاكل الترجمة هي عدم قدرة المترجم – مهما كان – على نقل المعنى الدقيق لمصطلح ما في النص الذي يرغب في ترجمته إلى لغة أخرى. هذه المشكلة ناتجة عن عدة عوامل أهمها:

  • تحتوي كل لغة على العديد من المرادفات التي تختلف معانيها قليلاً عن بعضها البعض، ويقول كثيرون أنه إذا لم يختلف المرادف(أ) عن المرادف(ب)، فلن يكون الاختلاف موجودًا في شكل الكلمة.
  • كل لغة تنتمي إلى ثقافة معينة، وبالتالي يمكن للمترجم نقل الكلمة إلى لغة أخرى، لكنه لا يستطيع نقل ثقافة الكلمة بشكل فعال لنقل تصور صاحب الكلمة الأصلية إلى اللغة المراد الترجمة إليها. يمكن أن تؤدي الاختلافات اللغوية أو حتى الأختلاف في اللهجة إلى مشاكل كبيرة.
  • كل لغة لها طابع خاص في تركيبها وترتيبها للمفردات(أي القواعد). فمثلاً اللغة العربية تحمل في طياتها الجملة الاسمية والجملة الفعليه، بينما الجملة الفعلية غير موجودة في اللغة الإنجليزية على سبيل المثال. بعد ترجمة الكلمة بنجاح واختيار المرادف المناسب الأقرب للكلمة، يجب أن تكون مناسبة أيضًا لثقافة اللغة الهدف بحيث يصبح المعنى صحيحًا ودقيقًا.

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك لتصلك أحدث المقالات

أحدث المقالات

Arabic Arabic French French Italian Italian Spanish Spanish Turkish Turkish