محتويات المقال

اليوم العالمي للغة العربية

اللغة العربية هي عماد التنوع الثقافي للبشرية. إنها واحدة من أكثر اللغات استخدامًا وانتشارًا في العالم، حيث يتحدث بها يوميًا أكثر من 400 مليون شخص. تم اختيار هذا التاريخ بالذات ( 18 ديسمبر)  لأحتفال اليوم العالمي للغة العربية، حيث أنه اليوم الذي اتخذت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1973 قرارها التاريخي بجعل اللغة العربية اللغة الرسمية السادسة في المنظمة.

إن اللغة العربية، بأشكالها وأنماطها المختلفة، الشفوية والمكتوبة والطلاقة والمنطوقة، ومختلف كتاباتها ونثرها وفنها الشعري، خلقت أبيات جمالية رائعة تأسر القلوب وتسحر القلوب في مجالات مختلفة منها على سبيل المثال لا الحصر الهندسة والشعر والفلسفة. تسمح اللغة العربية بالدخول إلى عالم مليء بالتنوع بجميع أشكاله وتعبيراته، بما في ذلك تنوع المصادر والمعتقدات. إن تاريخ اللغة العربية غني بالأدلة التي توضح الروابط العديدة والوثيقة التي تربطها بعدد من لغات العالم الأخرى، حيث كانت اللغة العربية حافزًا لإنتاج المعرفة ونشرها وساعدت في نقل المعرفة العلمية والفلسفية. أتاحت اللغة العربية إقامة حوار بين الثقافات على طول الطرق البرية والبحرية. سنتعرف على كافة التفاصيل من خلال موقع كام كلمة.

هل مجامع اللغة العربية ضرورة أم ترف؟

أدى التقدم العلمي والانتشار الواسع للغات العالم مثل الإنجليزية والفرنسية إلى تغييرات كثيرة في اللغة العربية، حيث حلت هاتان اللغتان الأجنبيتان تدريجياً محل اللغة العربية، سواء في التواصل اليومي أو المجال الأكاديمي.

بالإضافة إلى ذلك، القلة في إستخدام اللغة العربية الفصحى مع زيادة عدد الأشخاص الذين اختاروا استخدام اللهجات العربية المحلية، مما خلق حاجة متزايدة للحفاظ على سلامة اللغة العربية الفصحى من خلال تكييفها مع اللغويات في يومنا هذا. لذا فأن مجامع اللغة العربية ضرورية للغاية.

أهمية اليوم العالمي للغة العربية

تفتتح اليونسكو، من خلال تنظيم لقاء افتراضي مع أكاديميين ومختصين في اللغة العربية، نقاشًا عالميًا لمناقشة الدور الذي تلعبه مجامع اللغة في الحفاظ على اللغة وحمايتها و تشير  إلى ضرورة وجود هذه المجامع.

سيتيح احتفال اليوم العالمي للغة العربية 2021، من خلال مناقشة هذه القضايا، فرصة للتعبير عن دور مجامع اللغة العربية في المساعدة على إحياء اللغة العربية الفصحى والترويج لها، ومناقشة هذا الدور وسيكون فرصة أيضا لاستعراض  غنى اللغة العربية وأهميتها العالمية.

وتقام الاحتفالية بالاشتراك مع الوفد الدائم للمملكة العربية السعودية ومؤسسة سلطان بن عبد العزيز الخيرية.

 معلومات عن اللغة العربية

تعتبر اللغة العربية، أو كما تسمى لغة الضاد، من أكثر اللغات شيوعًا ضمن المجموعات السامية في دول العالم العربي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى مثل تركيا وتشاد والسنغال وإثيوبيا وإريتريا وإيران وجنوب السودان. تعتبر اللغة العربية لغة مقدسة على أساس أنها لغة القرآن، حيث أن الصلاة وغيرها من الشعائر في دين الإسلام تتم فقط بإتقان اللغة العربية. كما أنها لغة شعائرية في عدد من الكنائس المسيحية في جميع أنحاء العالم العربي، وكُتبت بها العديد من الأعمال الفكرية والدينية اليهودية، خاصة في العصور الوسطى.

كان لانتشار الدين الإسلامي آثار مباشرة وغير مباشرة على النهوض بمكانة اللغة العربية، حيث أصبحت لغة العلم والأدب والسياسة لفترة طويلة في البلدان التي يحكمها المسلمون. كان للغة العربية تأثير كبير على مجموعة متنوعة من اللغات الأخرى في جميع أنحاء العالم الإسلامي، مثل الفارسية والتركية والكردية والماليزية والأردوية والألبانية والإندونيسية وبعض لغات جنوب أفريقيا بالإضافة إلى بعض اللغات الأوروبية، وخاصة البرتغالية والإسبانية والصقلية والمالطية، يتم تدريسها بشكل اساسي ورسمي في عدد من الدول الأفريقية والاسلامية.

إقرأ أيضا كلمات تهنئة بعيد ميلاد.

مكانة اللغة العربية ومميزاتها

اللغة العربية هي اللغة الرسمية في جميع دول الوطن العربي بالإضافة إلى عدد من الدول الأخرى مثل إريتريا وتشاد، بالإضافة إلى أنها إحدى اللغات الرسمية الست الي تحتفل الأمم المتحدة بها واليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من شهر ديسمبر من كل عام. تعتبر اللغة العربية من أغنى اللغات إنتاجًا من حيث المادة اللغوية. في قاموس ابن منظور (لسان العرب) الذي جمع في القرن الثالث عشر الميلادي أكثر من ثمانين ألف مادة. عدد الحروف في اللغة العربية هو ثمانية وعشرون حرفًا مكتوبًا، ويعتقد عدد من اللغويين أنه يجب إضافة حرف الهمزة إلى قائمة أحرف اللغة حتى يصبح تسعة وعشرون حرفًا. تتم كتابة اللغة من اليمين إلى اليسار، مثل اللغتين العبرية والفارسية، على عكس العديد من اللغات حول العالم.

علوم اللغة العربية

تتميز اللغة العربية بالعديد من العلوم المهمة التي لا غنى عنها ابدا و منها:

  • علم النحو: هو الذي يبحث بداية تكوين الجمل وقواعد تركيبها.
  • علم البلاغة: يعني التأثير والبيان الحسن.
  • علم العروض والقوافي: يُعرّف علم العروض والقوافقي بأنه علم بحث عن حالة الأوزان أو الميزان الشعري الذي يُعرف به الموزون من المكسور، ويُعرّف أيضًا بأنه موسيقى الشعر أو علم ميزان الشعر.
  • علم الاشتقاق.
  •  علم التصريف.
  •  علم الإعراب.
  •  علم الترادف والتضاد.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك لتصلك أحدث المقالات

أحدث المقالات

Arabic Arabic French French Italian Italian Spanish Spanish Turkish Turkish