جامعة البترول والمعادن بنات في السعودية

جامعة البترول والمعادن بنات في السعودية

جامعة البترول والمعادن بنات في السعودية، تأسست جامعة الملك فهد للبترول والمعادن رسميًا بموجب مرسوم ملكي في 5 جمادى الأولى 1383 ، حيث تم استقبال الدفعة الأولى من الطلاب بعد عام ، في 23 سبتمبر 1964 ، عندما التحق 67 شابًا بما كان يسمى آنذاك كلية البترول والمعادن، حيث اتسمت بالعديد من الأحداث الهامة التي تميزت بمرحلة نمو الجامعة. وفي عام 1971  في حفل التخرج الأول قد  حصل أربعة رجال على درجة البكالوريوس في الهندسة. في عام 1986 تم تغيير اسم الجامعة إلى: جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وفي هذا المقال على موقع كام كلمة سنعرض لكم الكثير من المعلومات عن جامعة البترول والمعادن وشروط القبول بها .

جامعة البترول والمعادن بنات، نتيجة للنمو الكبير الذي حققته جامعة الملك فهد ، تم منح 18563 شهادة، بما في ذلك 1821 درجة ماجستير و 86 درجة دكتوراه ، بنهاية العام الدراسي 2005 /2004، كما يرتبط النمو السريع لجامعة الملك فهد بالتطور الاقتصادي والتقني السريع في المملكة، حيث أنه يعكس التوقعات المتزايدة للشعب السعودي  واتساع الفرص للشباب في البلاد ، والأهمية المتزايدة للمملكة كمصدر رئيسي للطاقة في العالم. 

تشكل الموارد الهائلة من النفط والمعادن في المملكة تحديًا معقدًا ومثيرًا في التعليم العلمي والإداري والفني. ولمواجهة هذا التحدي ، تبنت الجامعة التدريب المتقدم في مجالات العلوم والهندسة والإدارة وجعلته أحد أهدافها بهدف زيادة القيادة وتقديم الخدمات في الصناعات المعدنية والنفطية في المملكة،  كما تعزز الجامعة خبرتها العلمية من خلال البحث في هذه المجالات ، بالإضافة إلى أنها تميز الجامعة عن كونها جامعة تكنولوجية في أرض الإسلام ، فهي ملتزمة بتعميق وتوسيع معتقدات الطلاب وتقدير المساهمات العظيمة من المسلمون إلى العالم في الرياضيات والعلوم، حيث  يتوجه أن تعمل جميع مرافق جامعة الملك فهد وبرامجها وأعضاء هيئة التدريس والطلاب على تحقيق هذه الأهداف. 

الرؤية والأهداف: التدريس والتعليم والبحث العلمي أساس رسالة جامعة الملك فهد في مجال النفط والمعادن، لذلك تمت صياغة الرؤية الطموحة للجامعة لتعكس النتائج المرجوة من هذه المهام، حيث تتطلب القدرة التنافسية العالمية لخريجي الجامعات إعدادهم لذوي المعرفة الواسعة والمهارات العالية والأخلاق النبيلة والقدرة القيادية. أما التميز في البحث العلمي المعاصر في جميع مجالات الجامعة ، فإنه سيمكنه من إحداث أثر علمي ملموس والإسهام في تلبية الاحتياجات الوطنية، بالإضافة إلى ذلك ، فإن التركيز البحثي للجامعة وتطوير التكنولوجيا في المجالات المتعلقة بالطاقة سيمنحها ريادة استثنائية في هذا الصدد. 

أهداف الرسالة: بينما تركز معظم مؤسسات التعليم العالي على مهامها وأدوارها في التعليم والبحث والخدمات المجتمعية، تلتزم جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بإضافة تأثير مختلف لذلك، ليس فقط في المملكة العربية السعودية ، ولكن أيضًا تجاوز ذلك، تسعى الجامعة إلى الحفاظ على تركيز اهتمامها في مجالات العلوم والهندسة والإدارة وبناءً على ذلك، فإن مهمة الجامعة هي إعداد قادة منتجين لديهم المعرفة والمهارات والسلوكيات التي تميزهم عن أقرانهم وتضعهم في المقدمة.

جامعة البترول والمعادن بنات، تؤمن الجامعة بضرورة أن يتسم أثرها ومخرجاتها البحثية بالإبداع والابتكار، بينما تواكب الجامعة اتجاهات البحث العالمية وتنتج تأثيرًا علميًا ملموسًا ، فإنها تهتم أيضًا بالمتطلبات الوطنية، كما تعتبر الجامعة التواصل مع المجتمع فرصة مهمة للشراكة مع المعنيين ، والمساهمة في ازدهار المجتمع وتنميته وإثراء خبرات موظفي الجامعة بشكل مفيد. 

قيمنا: تعلم قيمنا للطلاب من خلال العمل الأكاديمي وأنشطة الفصل والمرافقة والعمليات الأكاديمية. 

التزامنا بالقيم: جعل جميع الموظفين على دراية بالقيم التنظيمية من خلال عقود التوظيف والعمليات والسياسات الإدارية وتقييمات الأداء السنوية. 

اقرأ ايضا: اعراض سكر الحمل في الشهر الثامن

شروط القبول بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن

  • تسعى جامعة الملك فهد للبترول والمعادن إلى قبول الطلاب المتميزين الذين تخرجوا من نظام المقررات أو نظام الثانوية العامة ، استنادًا إلى  معايير أساسية بما في ذلك النسبة المئوية للمدرسة الثانوية أو المعدل التراكمي في المدرسة الثانوية (نظام المقررات، علوم طبيعية) واختبار القدرات العامة واختبار الأداء ، والذي يتم حسابه عن طريق حساب النسب المئوية المرجحة لكل منها ، وإنشاء درجة مركبة يتم من خلالها قبول الطلاب الحاصلين على أعلى الدرجات  حسب ما تحدده الجامعة. 
  • أما من يدرس باللغة العربية ، يجب أن يكون الطالب قد تخرج من المدرسة الثانوية أو نظام  الثانوية المقررات (العلوم الطبيعية – بنين) في سنة القبول أو العام الذي يسبقه .
  • أكدت الجامعة على أهمية إجراء الطلاب لاختبار القبول في سنة القبول أو قبل ذلك بعام ، بشرط ألا يكونوا قد درسوا هناك سابقًا أو برنامج الدبلوم  الجامعي أو إحدى كليات المجتمع التابعة للجامعة. 
  • ولطلاب المدارس الثانوية الذين يدرسون باللغات الأجنبية ؛ تشترط الجامعة ألا يقل عمر الطالب عن 17 عامًا ، وأن يكون قد تخرج من المدرسة الثانوية (العلوم الطبيعية) في عام القبول أو العام الذي يسبقه ، وأن الطالب الذي يدرس لأي منهج عالمي  يجب  الحصول على شهادة من المدرسة التي التحق بها ، مع تحديد أن الطالب مؤهل لاستخدام نتيجة الاختبار التي حصل عليها في العام الذي تم فيه القبول أو العامين السابقين له، ويدخل الطالب في تحصيل الاختبار في العام الذي تم فيه القبول أو العام الذي سبقه بشرط ألا  يكون الطالب قد درس سابقًا في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، أو برنامج الدبلوم الجامعي ، أو إحدى كليات المجتمع بالجامعة. 

 

أضف تعليق