محتويات المقال

متى يعود الجسم الى طبيعته بعد ترك العادة

متى يعود الجسم الى طبيعته بعد ترك العادة، كثير من الشباب والشابات ، وخاصة المراهقين ،يتساءلون متى يعود الجسم إلى طبيعته بعد ترك العادة؟ وماهي أضرارها؟ وايضا لنتعرف على العادة السرية وكيفية التوقف عن ممارستها، سنجاوب على تلك الأسئلة في هذا المقال على موقع كام كلمة.

العادة السرية ، أو الاستمناء ، هي عادة معروفة يلجأ لها الرجال أو النساء من مختلف الأعمار وخاصة المراهقات والمراهقين  حيث يقومن باستخدامها للوصول إلى النشوة الجنسية وتفريغ الرغبات والاحتياجات الجنسية المتراكمة عن طريق تحفيز الأعضاء التناسلية باليد أو بالأدوات،بعض الرجال يفرطون في ممارسة العادة السرية لدرجة أنهم يتأثرون عقليًا وجسديًا.

لا شك أن الوعي بمخاطر النشاط الجنسي المفرط أو تأثيره على معدل جذب الإثارة الجنسية لدى الرجال والنساء ، أو سرعة القذف عند الرجال ، يجبر الشباب والشابات على التخلي عن ممارسة العادة السرية واتباع روتين معين يمكن أن يكون تحت إشراف أخصائي أو طبيب، ومع ذلك فإن السؤال الذي يبقى هو متى يعود الجسم إلى طبيعته بعد الاستمناء، ما هي المعايير التي تحدد ذلك؟ ما هي الخطوات التي يمكن اتخاذها لضمان ترك العادة السرية  ما هي الآثار الضارة للاستمناء؟ 

على الرغم من العديد من الخرافات والمفاهيم الخاطئة المحيطة بممارسة العادة السرية ، فإن المخاطر الجسدية الحقيقية التي تنطوي عليها هذه الممارسة تكاد تكون معدومة ما لم تمارس بجهد  في كثير من الأحيان وبشكل مفرط في هذه الحالة ،يمكن أن تتداخل العلاقة مع شريك الحياة وتتداخل مع الأنشطة اليومية، لذلك يحاول الكثير معرفة متى يعود الجسم الى طبيعته بعد ترك العادة .

الآثار الجانبية لممارسة العادة بشكل مفرط

  • الشعور بالذنب، يشعر بعض الناس بالذنب بعد ممارسة العادة السرية بسبب البيئة الاجتماعية أو التعاليم الدينية التي نشأ فيها الشخص. 
  • الإدمان على العادة السرية، قد ينتقل بعض الناس من عادة متقلبة إلى إدمان يومي. 
  • يمكن أن يسبب إدمان الاستمناء العديد من المشاكل النفسية والاجتماعية. 
  • قد يتسبب ذلك في ابتعاد الشخص عن العمل أو المدرسة أو إيقاف أنشطته الاجتماعية مع العائلة والأصدقاء ، أو قد يستغرق الكثير من الوقت والطاقة ويقلل من إنتاجيته. 
  • يؤثر إدمان العادة السرية أيضًا على العلاقة العاطفية للرجل ، مما يؤدي إلى حقيقة أنهما لا يقضيان وقتًا كافيًا مع شريكهما ولا يشبعان رغباتهما الجنسية، كما أنه يفقد الرغبة في المشاركة بشكل طبيعي في العملية الجنسية. 

كيف يمكن التخلص من إدمان العادة السرية وماهي المدة الكافية للتخلص منها

  • إذا كان للعادة السرية تأثير سلبي على الأنشطة اليومية والاجتماعية للإنسان ، فيجب عليه في هذه الحالة مراجعة الطبيب. 
  • قد يؤتي العلاج الحديث مع أخصائيي الصحة العقلية والجنسية ثماره بمرور الوقت. 
  • يمكن أيضًا اتباع بعض النصائح عندما تشعر بالحاجة الملحة إلى ممارسة العادة السرية ، مثل المشي قليلاً أو الركض أو قراءة قصة أو رواية أو قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة. 
  • يمكن أن يساعد تطوير مهارات وهوايات جديدة في صرف انتباه الشخص عن الجنس والعادة السرية. 

متى يعود الجسم إلى طبيعته بعد ترك العادة

  • متى يعود الجسم الى طبيعته بعد ترك العادة، حيث يمكن للإدمان على العادة السرية أن يقلل من قدرة الخلايا العصبية على الاستجابة بشكل صحيح ، وخاصة مستقبلات الدوبامين.
  • قد يستغرق الجسم ما يصل إلى 100 يوم للتخلص من جميع الآثار الضارة لإدمان العادة السرية. 
  • باتباع هذه التعليمات ، يمكن للجسم التخلص بسرعة من آثار إدمان ممارسة العادة السرية لفترات طويلة.
  • تناول الأطعمة المغذية وذلك للتعويض عن نقص الطاقة الناتج عن عملية العادة السرية ، وذاك لأن هذا العملية تستنزف طاقة الإنسان الجسدية والعقلية. 
  • تناول حبوب القرع لأنها تحتوي على عناصر مهمة مثل الزنك وغيرها.
  • طلب النصيحة، إذا كانت العادة السرية سلبية في حياة الشخص ، فقد يكون من الضروري طلب النصيحة من طبيب نفساني متخصص في النشاط الجنسي البشري.
  • قضاء الوقت مع الآخرين، إن قضاء وقت أقل بمفرده يجعل الشخص أقل عرضة للاستمناء ، وقضاء الوقت مع الآخرين لا يبقى الشخص مشغولاً فحسب ، بل يمكن أن يصرف تركيزه أيضًا. 
  • نم مبكرًا واستيقظ مبكرًا وتأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم لمدة تصل إلى 10 ساعات يوميًا مما يسرع عملية عودة الجسم إلى طبيعته بعد فشل ممارسة العادة السرية. 
  • مارس الرياضة والتمارين الخاصة بالتركيز مثل اليوجا وغيرها. 

اقرأ ايضا: لون البول للحامل بولد في الاسبوع الأول

هل يؤثر إدمان العادة السرية على المستوى الخاص بهرمون التستوستيرون

يرتفع مستوى التستوستيرون بشكل طبيعي أثناء ممارسة العادة السرية أو ممارسة الجنس مع شريك ، ثم يعود إلى طبيعته بعد انتهاء هاتين العمليتين،حيث لا يمكن أن يؤثر القذف بعد الاستمناء بشكل مختلف على مستوى الهرمون الذكري بعد ممارسة الجنس مع الشريك، لذلك يمكن القول أن ممارسة العادة السرية ليس لها تأثير على ذكر الهرمون الذكري، ولهذا لا داعي للقلق بشأن عودة الجسم إلى طبيعته بعد التخلص من ممارسة العادة السرية من حيث مستويات هرمون التستوستيرون. 

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك لتصلك أحدث المقالات

أحدث المقالات

Arabic Arabic French French Italian Italian Spanish Spanish Turkish Turkish